أولمرت: لن نتحمل وضعا تمتلك فيه إيران سلاحا نوويا..

أولمرت: لن نتحمل وضعا تمتلك فيه إيران سلاحا نوويا..

قبل لقائه مع الرئيس الأمريكي، جورج بوش، قال رئيس الوزراء الإسرائيلي، إيهود أولمرت، أنه لا يعترض على أن يجري الأمريكيون مفاوضات مباشرة مع إيران، على أن يمنع ذلك الإيرانيين من الحصول على سلاح نووي. وقد جاءت أقوال أولمرت في لقاء عرض اليوم،الاثنين، في شبكة التلفزة الأمريكية، إن بي سي.

وقال أولمرت في المقابلة " لست معنيا في الحرب والمواجهات. فما يهمني النتيجة. ونجاح إجراء من هذا النوع، يُفحص بشيئ واحد فقط وهو هل سنوقف تسلح إيران النووي". واضاف أن كل تسوية تكون مقبولة على الرئيس الأمريكي، بوش، في الشأن النووي الإيراني، ستكون مقبولة عليه.

وسُئل أولمرت- كم تبقى لإيران لتمتلك سلاحا نوويا، فأجاب:" للأسف، الوقت أقصر مما يظن معظم الناس". ورفض توقع وقت محدد. وقال: "بدل قياس الوقت بالأيام أو الأسابيع، من الواضح أنه ينبغي توحيد القوى من أجل وقف محاولات إيران، لأن الأمر جدي وخطير لدول عديدة، وإسرائيل هي إحداها". وأَضاف: " هذا التزام أخلاقي لنا جميعا. ممنوع أن نسمح لشيء من هذا النوع أن يحدث، ولن نتحمل وضعا تمتلك فيه إيران سلاحا نوويا".

ورغم أن أولمرت صرح بأن البرنامج النووي الإيراني لن يكون على جدول أعمال لقائه مع الرئيس الأمريكي، جورج بوش، إلا أن مقابلاته مع الإعلام وتصريحاته تتركز في هذا الشأن.

سيلتقي أولمرت مساء اليوم مع الرئيس الأمريكي، جورج بوش، في البيت الأبيض، في نفس اليوم الذي ستلتقي اللجنة الخاصة للعراق، برئاسة وزير الخارجية السابق، جيمس بيكر، مع الرئيس بوش. وإحدى التوصيات التي ستقدم للرئيس ستكون إجراء مفاوضات مباشرة مع إيران وسوريا.

وقد سُئل أولمرت عن موقف إسرائيل من مفاوضات مباشرة مع الرئيس الإيراني، محمود أحمدي نجاد. فأجاب أن "كل تسوية تمنع إيران من الحصول على سلاح نووي مقبولة على إسرائيل".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018