أولمرت وبيرتس يناقشان استمرار شراكة حزب العمل في الحكومة

أولمرت وبيرتس يناقشان استمرار شراكة حزب العمل في الحكومة

من المقرر أن يجتمع رئيس الحكومة، إيهود أولمرت، مع رئيس حزب العمل ووزير الأمن، عمير بيرتس، مساء اليوم، الثلاثاء، لمناقشة استمرار شراكة حزب العمل في الإئتلاف الحكومي. ومن المتوقع أن يطلب بيرتس توضيحات من أولمرت حول مدى التزام "يسرائيل بيتينو" بالخطوط الأساسية للحكومة.

وجاء أن أولمرت معنى بعقد جلسة للحكومة يوم غد، الأربعاء، من أجل المصادقة على تعيين رئيس "يسرائيل بيتينو" أفيغدور ليبرمان وزيراً مسؤولاً عن "التهديد الإستراتيجي على إسرائيل". كما ينوي أولمرت أن يطلب مصادقة الكنيست على تعيين ليبرمان، وعلى الإتفاق الإئتلافي الذي تم التوقيع عليه يوم أمس بين الطرفين.

كما جاء أن أولمرت معنى بتسريع إجراءات المصادقة لمنع تصاعد الخلافات الداخلية في حزب العمل، وذلك خشية أن يخضع مركز الحزب إلى معارضي ليبرمان ويقرر الخروج من الحكومة.

وعلم أن انضمام كتلة "يسرائيل بيتينو" إلى حكومة أولمرت قطعت الإتصالات الأولية التي جرت قبل أسبوعين، بين أولمرت، وبين رئيس الليكود بنيامين نتانياهو. وجاء أن هذه الإتصالات قد تمت عن طريق وسيط بمساعدة رئيسة الكنيست، داليا إيتسيك، إلا أنه بعد أن تبين جدية الإتصالات بين أولمرت وليبرمان، اعتذر نتانياهو عن الحضور إلى اجتماع كان مخططاً مع أولمرت.

وفي المقابل فإن مركز حزب العمل سوف يجتمع في مطلع الأسبوع القادم، في ظل خلافات داخلية شديدة تتعلق بانضمام "يسرائيل بيتينو".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018