أولمرت يأمل أن يتوصل في المفاوضات مع أبو مازن إلى ترسيم حدود جديدة..

أولمرت يأمل أن يتوصل في المفاوضات مع أبو مازن إلى ترسيم حدود جديدة..

قال رئيس الحكومة الإسرائيلية، إيهود أولمرت، إنه يبذل جهوداً كبيرة من أجل تجديد المفاوضات مع رئيس السلطة الفلسطينية، محمود عباس. وفي مقابلة أجرتها معه "بي بي سي" البريطانية، قال إن "إسرائيل على استعداد للإنسحاب من مناطق كثيرة، وأنه يجب ترسيم حدود جديدة"، كعادة المسؤولين الإسرائيليين في تصريحاتهم لوسائل الإعلام الأجنبية، حيث يجري الحديث عن المناطق التي سيتم الإنسحاب منها، وليس التي تتمسك بفرض السيادة الإسرائيلية عليها، كالكتل الإستيطانية والأغوار والقدس.

وجاء أن أولمرت قال بأنه يؤيد حق الفلسطينيين في السيادة، وأنه يجب ترسيم حدود جديدة. وأضاف أنه يأمل أن يتم التوصل إلى ذلك من خلال المفاوضات.

ونقل عنه قوله إنه يبذل جهوداً كبيرة من أجل التوصل إلى تفاهمات مع أبو مازن تتيح بدء المفاوضات، بالرغم من المصاعب القائمة أمامه. وبحسبه فهناك صعوبة في إجراء مفاوضات مع الفلسطينيين لأن رئيس الحكومة الفلسطينية، إسماعيل هنية، لا يوافق على التحرك باتجاه السلام، على حد قوله.

وتأتي تصريحات أولمرت هذه في أعقاب زيارته لألمانيا وإيطاليا هذا الأسبوع. وكان قد التقى مع نظيره الإيطالي، رومانو برودي، الذي طالب بإجراء مفاوضات مباشرة مع أبو مازن، على أساس شروط الرباعية الدولية وخارطة الطريق.

وكان أولمرت قد أعلن عن ترحيبه بتصريحات برودي، خاصة وأن الأخير قد صرح بأنه "يجب المحافظة على الطابع اليهودي لإسرائيل"، الأمر الذي يعني مساندة موقف إسرائيل في رفض إحقاق حق العودة للاجئين الفلسطينيين.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018