أولمرت: يجب ألا تكون هناك توقعات كبيرة من لقائه عباس

أولمرت: يجب ألا تكون هناك توقعات كبيرة من لقائه عباس

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي ايهود اولمرت إنه يجب ألا تكون هناك توقعات كبيرة من لقائه مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس.

ونقل موقع يديعوت أحرونوت الالكتروني عن أولمرت قوله يوم أمس الأربعاء إن "حجم خيبة الأمل قد يكون مثل حجم التوقعات" من لقاء محتمل مع عباس.

وقالت مصادر سياسية إسرائيلية مطلعة "لا نتوقع لانطلاقة وسنحاول الاستيضاح فيما إذا كان (عباس) قادرا على جعل حكومة السلطة الفلسطينية أن تستجيب لمطالب الرباعية الدولية" في إشارة إلى الشروط الثلاثة القاضية باعتراف الحكومة الفلسطينية بالاعتراف بإسرائيل والاتفاقيات الموقعة ونبذ العنف.

وتأتي هذه التصريحات الإسرائيلية في وقت لم يحدد فيه بعد موعد لقاء أولمرت – عباس لكنها تاتي قبل أيام معدودة من لقاء أولمرت مع الرئيس المصري حسني مبارك في شرم الشيخ يوم الأحد القادم.

وتشير التقديرات في إسرائيل إلى أن أولمرت قد يلتقي بعباس بعد شهر في أعقاب سلسلة من الجولات والمحادثات السياسية تشمل قادة الدول في مصر وبريطانيا وفرنسا وألماني والأردن.

وقالت المصادر السياسية الإسرائيلية إن أولمرت يتوقع من مبارك أن يعمل على جعل المواقف الفلسطينية أكثر اعتدالا "والتعاون على تنفيذ الحكومة الفلسطينية للمطالب الإسرائيلية" على حد ما أفادت به يديعوت أحرونوت.

رغم ذلك اعتبرت المصادر السياسية الإسرائيلية أن لقاء أولمرت – عباس سيشكل "نقطة مفصلية" لبدء حوار إسرائيل فلسطيني مونه لقاء على مستوى عال "وبالرغم من محدودية قوة عباس".

ويبدو أن اولمرت سيلتقي مع عباس فقط بسبب الضغوط التي تمارسها الإدارة الأمريكية عليه وتقديمه وعدا للرئيس الامريكي جورج بوش بالتقاء عباس من أجل محاولة التوصل إلى اتفاق مع الفلسطينيين قبل توجه إسرائيل لخطوات أحادية الجانب.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018