أولمرت يحمل موفاز جزءاً من المسؤولية عما حصل في لبنان في السنوات الأخيرة..

أولمرت يحمل موفاز جزءاً من المسؤولية عما حصل في لبنان في السنوات الأخيرة..

أفادت صحيفة "يديعوت أحرونوت"، الصادرة يوم أمس الجمعة، أن توتراً يسود العلاقة بين رئيس الحكومة الإسرائيلية، إيهود أولمرت، وبين وزير المواصلات ووزير الأمن سابقاً شاوؤل موفاز. وقد تم الكشف عن ذلك في أعقاب تصريحات موفاز في المجلس الوزاري لإعادة بناء الشمال، يوم أمس، بأن أولمرت لم يقم بتحويل الميزانيات للمشاريع في مجال وزارته.

وكان المجلس الوزاري قد اجتمع يوم أمس الأول في مكتب رئيس الحكومة في تل أبيب. ونقل عن مقربين من موفاز، أن الاخير فوجئ بأن وزارته هي الوحيدة التي لم تتلق الميزانيات لتنفيذ مشاريع في مجال المواصلات في الشمال، والتي تصل إلى 1.5 مليارد شيكل.

واعتبرت تلك المصادر أن عدم تحويل الميزانيات يعود لأسباب غير مشروعة وغير موضوعية تتصل بأسباب شخصية. خاصة وأن تجميد ميزانيات وزارة المواصلات، يعني تجميد إثنين من المشاريع الكبيرة في الشمال؛ خط القطارات عكا – كرميئيل، وخط القطارات حيفا – العفولة.

وفي المقابل فقد صرح مقربون من أولمرت أن موفاز كعادته يحاول ابتزاز أكبر ما يمكن من الميزانية. وأن تصريحاته تأتي في إطار تحويل الأنظار عنه بكل ما يتصل بمسؤوليته عما حدث في لبنان في السنوات الأخيرة.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018