أولمرت يصدر تعليمات لوزراء حكومته بالامتناع عن الإدلاء بتصريحات حول خطاب عباس..

أولمرت يصدر تعليمات لوزراء حكومته بالامتناع عن الإدلاء بتصريحات حول خطاب عباس..

وجه رئيس الوزراء الإسرائيلي، إيهود أولمرت، مساء اليوم، تعليمات إلى وزراء حكومته بعدم الإدلاء بتصريحات علنية حول خطاب رئيس السلطة الفلسطينية، محمود عباس.

وقد عقبت أوساط سياسية مقربة من أولمرت على خطاب عباس واعتبروه "تطورا إيجابيا "، وفي نفس الوقت أوضحوا "أنه من المبكر إبداء رأي، لان تصريحات مشابهة قيلت في السابق ولم تؤدي إلى شيء". وقالوا أن تصريحات أبو مازن "تثبت استعداده إلى التقدم باتجاه مفاوضات مع إسرائيل، ومع ذلك اقترحوا انتظار خطوات عملية".

وقبل ذلك رحب مصدر أمني مقرب من وزير الأمن الإسرائيلي عمير بيرتس، بقرار عباس قائلا: " يدور الحديث عن قرار سياسي فلسطيني هام يخلق فرصا جديدة لنبذ الإرهاب". وأضاف أن ذلك "من الممكن أن يُمكّن من العودة إلى طاولة المفاوضات وبلورة واقع جديد للمنطقة"

وبعد تلك التصريحات مباشرة أشار أولمرت، بعد مشاورات مع مستشاريه السياسيين، إلى الوزراء بعدم الحديث حول الموضوع بشكل علني. ويسعى أولمرت إلى منع إجهاض الخطوة الفلسطينية، وعدم إحراج أبو مازن بدعم خطواته، ويعتبر أن كل تصريح إسرائيلي مؤيد له يضعفه في الشارع الفلسطيني. وباشر سكرتير الحكومة الإسرائيلية، يسرائيل ميمون بالاتصال بالوزراء وتمرير تعليمات أولمرت إليهم، بعدم الإدلاء بتصريحات حول الموضوع.

ستعقد الحكومة الإسرائيلية، صباح غد، جلستها الأسبوعية، وسيبلغ أولمرت، الوزراء بتفاصيل جولته الأوروبية التي أجراها في الأسبوع الماضي. وحسب تقديرات أولمرت فإن دول الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة ستواصل توفير الدعم للمطالب الإسرائيلية بضرورة التزام السلطة الفلسطينية بشروط اللجنة الرباعية.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018