أولمرت يعلن أنه يعمل على تغيير نظام الحكم وإحلال الدستور وأنه لا يؤيد النظام الرئاسي

أولمرت يعلن أنه يعمل على تغيير نظام الحكم وإحلال الدستور وأنه لا يؤيد النظام الرئاسي

أعلن رئيس الحكومة الإسرائيلية، إيهود أولمرت، اليوم، الإثنين، في كلمته في المركز الإسرائيلي للإدارة أن الحكومة ستعمل بشكل متواز على تغيير نظام الحكم وإحلال الدستور.

وقال أولمرت أنه لا يؤيد نظام الحكم الرئاسي.

وبينما تصعد قوات الإحتلال من عدوانها، حيث سقط صباح اليوم 9 شهداء فلسطينيين وأصيب أكثر من 45 بجروح متفاوتة، يدعي أولمرت أن الخطوط الأساسية للحكومة لن تتغير وأنها ستعمل على الوصول إلى تسوية مع الفلسطينيين، حتى لو دخل أفيغدور ليبرمان إلى الحكومة.

وفي الشأن السياسي قال أولمرت إنه تحدث يوم أمس، الأحد، مع رئيس السلطة الفلسطينية، محمود عباس، وأن عدم اجتماعهما حتى الآن ينبع من مصاعب فلسطينية. وبحسب أقواله، فإن الحكومة تعمل على وضع برنامج مشترك للمحادثات مع دول أخرى مثل مصر والأردن والسعودية، من أجل التماشي مع التسوية مع الفلسطينيين.

وأضاف أنه لا ينوي البدء بمفاوضات مع سورية، وأن من يضغط بهذا الإتجاه يمس باحتمالات التوصل إلى اتفاق مع الفلسطينيين، على حد قوله.

وحول ما تسميه إسرائيل "التهديد الإيراني"، قال أولمرت إن "الحكومة لن تسمح لأي جهة أن تعلن عن نيتها في القضاء على إسرائيل بدون أن تلقى الرد الدولي الذي يدين ذلك من قبل المجتمع الدولي".

وأضاف أن إسرائيل تعمل على عدم حصول إيران على قدرات نووية، وأن الرئيس الروسي قد تعهد ببذل جهوده لمنع حصولها على أسلحة نووية.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018