أيالون: لا ينبغي رفض دعوة سوريا ويجب عدم التدخل في الوضع الفلسطيني

أيالون: لا ينبغي رفض دعوة سوريا ويجب عدم التدخل في الوضع الفلسطيني

عضو الكنيست، ورئيس جهاز الأمن العام("الشاباك") السابق، عامي أيالون، يرى أنه "لا ينبغي رفض دعوة سوريا للحوار". وبرأيه "سوريا ترى فرصة للمفاوضات على خلفية الوضع الداخلي المركّب في إسرائيل. وإسرائيل لا يمكنها التراجع عن موقفها القائل أنه يجب الحوار مع كل من يرغب في مفاوضات دون شروط مسبقة".

وفي نفس الوقت يرى أيالون أنه قبل البدء في مفاوضات، يتعين على سوريا أن "تقطع علاقتها بالإرهاب، وبإيران"، وأوضح أن إسرائيل لا يمكنها أن تخلي هضبة الجولان في السنوات القريبة قائلا: " نحن متخمون بالوعود، وواضح تماما أننا لن نعود إلى التفاوض حسب ما كان عام 1999 و 2000 . من يريد الحوار، يجب أن نحاوره ولكن بتنسيق مع الأمريكيين".

وحذر أيالون قائلا أنه لا يجب إسقاط إمكانية أن " نجد أنفسنا في حرب مع سوريا خلال فترة قصيرة". ويضيف ولكن كل من يرسل جنودا إلى الحرب، برأيه، لا يمكنه أن لا يستنفذ كل السبل من أجل منع الحرب. والامتحان النهائي للقيادة هو كيف يمكن منع حرب".

وحول التطورات في الساحة الفلسطينية قال أيالون أن "الفلسطينيين موجودون في واقع من الفوضى الداخلية، ولا ينبغي على إسرائيل أن تتدخل. أبو مازن يدفع نحو خطوات تحمل احتمالات ولكن كان في الماضي تصريحات مشابهة وأخرى. الامتحان هو العمل وليس الكلام. ولا ينبغي على إسرائيل أن تنشغل في هذا الموضوع ولكن يجب أن تكون مبادرة نحو المحور البرغماتي من الدول العربية المعتدلة".


ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018