أيالون: من دواعي الفخر أن أقف على رأس عمليات مثل تلك التي نفذها كوماندو حزب الله..

أيالون: من دواعي الفخر أن أقف على رأس عمليات مثل تلك التي نفذها كوماندو حزب الله..

كتب موقع "معاريف" على الشبكة:

[[ في نهاية سنوات التسعينيات هز إيهود براك الجهاز السياسي، عندما قال لو كان فلسطينياً لانضم لإحدى منظمات الإرهاب. وفي يوم الجمعة الماضي صرح عضو الكنيست عامي أيالون في جلسة كتلة العمل تصريحات تذكر بتصريحات براك. وقال إنه كضابط لكان من دواعي فخره أن يقف على رأس عمليات كوماندو مثل تلك التي نفذها حزب الله!


أيالون، الذي كان ضابط سلاح البحرية، حاول أن يقول أنه يجب عدم التقليل من قوة العدو. وقال:" يجب أن نكون منتبهين إلى أن ما حصل في الشمال والجنوب هو إخفاق. ولكن العمليات التي نفذتها حماس في كرم أبو سالم وعملية الإختطاف التي نفذها حزب الله هي عمليات كوماندو مركبة ومهنية. وأنا كرجل عسكري مع ماضي غني، سأكون فخوراً لو كنت المسؤول عن تنفيذ هذه العمليات"!

وسارع أعضاء في كلتة العمل إلى القول " من الممكن تفهم أقوال أيالون، فهو لا يؤيد هذه العمليات بالطبع، وإنما قال إنها عمليات جيدة من نوعها. ومع ذلك، فإن إبداء مثل هذه التصريحات ينم عن عدم وجود حس وإدراك سياسي".

ولم يتطرق الناطق بلسان أيالون إلى تصريحاته، إلا أن مقربين منه قالوا إن "الحديث هو عن تصريحات قيلت على خلفية الإستخفاف الذي جرى التعبير عنه من القوات التي يقف الجيش الإسرائيلي إزاءها".

وفي حديث مع "معاريف" قال أيالون:" قصف البارجة الحربية هي إنجاز لحزب الله. ولا شك، بالنسبة للعدو، أن ضرب بارجة حديثة لسلاح البحرية يعتبر إنجازاً، مثلما يعتبر إطلاق الصواريخ على طبرية وحيفا. ولذلك على سلاح البحرية أن يجري تحقيقاً شاملاً حول حقيقة ما حدث واستخلاص العبر".]]

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018