إسرائيل: استقالة أبو مازن شأن فلسطيني داخلي

إسرائيل: استقالة أبو مازن شأن فلسطيني داخلي

أصدر مكتب رئيس الحكومة أريئيل شارون بيانا بأعقاب استقالة رئيس الوزراء الفلسطيني محمود عباس اليوم جاء فيه: "استقالة محمود عباس هي شأن فلسطيني داخلي... وغني عن القول ان إسرائيل لن تقبل وضعا تعاد فيه السيطرة على السلطة الفلسطينية الى عرفات أو الى ابتاعه".

كما أشار بيان مكتب رئيس الحكومة الإسرائيلية الى ان إسرائيل تتابع تطورات الموقف باعقاب الاستقالة. كما أشارت مصادر سياسية إسرائيلية بعد الاستقالة وقالت ان "استقالة ابو مازن هي قضية فلسطينية داخلية وعلى الفلسطينيين حلها بانفسهم". كما أشارت المصادر الإسرائيلية الى امكانية قيام وزير الأمن، شاؤول موفاز، هذا المساء بعقد اجتماعا أمنيا خاصا لمناقشة اسقاطات استقالة ابو مازن.

أما وزير القضاء الإسرائيلي، يوسف لبيد، فقال معقبا على الاستقالة في تصريح ينضح بالعنصرية والكراهية "غريزة الانتحار الفلسطينية لا تتجسد فقط بالانتحاريين المخربين بل في تصرفات سياسيين مثل عرفات ,ابو مازن". وأضاف هذا الوزير قائلا "اذا لم يعدل ابو مازن عن استقالته ولم يعود الى منصبه فان استقالته ستجلب على الفلسطينيين مصائب اضافية وغير ضرورية. والمجرم في كل هذه القصة هو مرة اخرى عرفات وربما يجب علينا مناقشة مصيره مرة أخرى".

ودعا وزير الصحة داني نفيه الى طرد ارئيس عرفات وقال "على دولة إسرائيل الاهتمام بأمن مواطنيها والخطوة الأولى المطلوبة لهذا الغرض هي ابعاد عرفات".


وقد اتهم يوسي بيلين أريئيل شارون ببعض المسؤولية عن استقالة ابو مازن وقال عكوف شارون عن التفاوض الجاد مع ابو مازن وتقديم التسهيلات هو السبب في استقالة ابو مازن لانه لم يستطع ان يوفر للفلسطينيين انجازات على صعيد الحياة اليومية.

كما حمل عضو الكنيست يوسي سريد مسؤولية الاستقالة الى عرفات وشارون والرئيس الأمريكي وقال ان الثلاثة عملوا من أجل دفن احتمالات نجاح خارطة الطريق وعملوا من أجل افشال حكم أبو مازن.

اما ردود الفعل الدولية فقد عبرت عن قلق هذه الدولة بل ذهي وزير خارجية بريطانيا جاك سترو الى وصف الاستقالة بالمأساة الكبرى. وحتى الان لم يصدر رد أمريكي واضح سوى القول ان الادارة الأمريكية غير مصدقة ان الاستقالة ستدخل حيز التنفيذ.