إسرائيل تبث فرية دموية جديدة وتتهم الرئيس عرفات بالمسوؤلية عن اختطاف حيدر ارشيد ومن ثم الافراج عنه

إسرائيل تبث فرية دموية جديدة وتتهم الرئيس عرفات بالمسوؤلية عن اختطاف حيدر ارشيد ومن ثم الافراج عنه

تواصل إسرائيل تحريضها المنفلت على الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات، مستغلة كل مناسبة لبث سمموها التحريضية.

فقد تناقلت وسائل الاعلام الإسرائيلية المختلفة مساء اليوم فرية جديدة ،من غير الصعب معرفة من يقف ورائها، مفادها ان الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات هو من أصدر الأوامر لكتائب الأقصى في جنين باختطاف حيدر ارشيد محافظ جنين.

وقالت وسائل الاعلام الإسرائيلية ناسبة الخبر الى مصادر مسؤولة في حركة فتح، وكما هو متوقع لم تذكر اسمها، بان الرئيس عرفات أرسل قبل يومين حقيبة تحتوي على مبلغ 50 ألف شاقل بواسطة أحد الوزراء المقربين له الى مخيم جنين، جحبيث قام هذا بتسليم النقود الى كوادر من كتائب القصى من أجل اختطاف حيدر إرشيد.

كما ادعت وسائل الاعلام الإسرائيلية ان خلفية الاختطاف هو الصراع الدائر بين الرئيس عرفات وابو مازن على مراكز النفوذ والقوة. كما قالت أيضا ان بعض المصادر تعزو الاختطاف الى قيام محافظ جنين باصدار تعليمات لاعتقال أحد كوادر الكتائب من سكان مخيم جنين.