إسرائيل تزعم أن الجيش استخدم القنابل العنقودية بشكل مناف للتعليمات!

إسرائيل تزعم أن الجيش استخدم القنابل العنقودية بشكل مناف للتعليمات!

تدعي إسرائيل أن قواتها استخدمت قنابل عنقودية " بشكل مناف للتعليمات". وجاء هذا الاكتشاف المذهل في تقرير أعده الضابط ميشيل بن باروخ، قائد لواء في قيادة البرية في الجيش الإسرائيلي. وقد نشرت نتائج التحقيق مساء أمس في قنال 1 التلفزيونية الإسرائيلية.

إلا أن ضباطا في الجيش أوضحوا أنه لم تكن هناك تعليمات محددة بعدم استخدام تلك القنابل، ولكنهم قالوا أن استخدامها يتطلب تقليص المس بالمدنيين إلى أقل درجة ممكنة. ويدعي التقرير أن الطائرات الحربية الإسرائيلية لم تطلق مثل هذه القنابل. بل أطلقت بشكل مكثف في الثلاثة أيام الأخيرة للحرب من بطاريات المدفعية.

وقد عرضت نتائج التحقيق على قائد هيئة الأركان الذي أصدر بدوره تعليمات لتعيين ضابط للتحقيق في ظروف إطلاق تلك القذائف.

وقد أطلقت إسرائيل أثناء العدوان على لبنان آلاف الصواريخ والقذائف العنقودية، ويحتوي كل صاروخ أو قذيفة على المئات من القنابل الصغيرة، والتي يفترض أن تنفجر حال وصولها إلى الأرض. وبحسب تقارير نشرت في صحيفة "هآرتس" فقد تم إطلاق ما يقارب 1.2 مليون قنبلة صغيرة كهذه..

ونقل موقع "هآرتس" عن جنود في وحدات المدفعية قولهم أنه تم إطلاق كل ذخيرة القنابل العنقودية التي حصلت عليها إسرائيل من الولايات المتحدة في إطار المساعدات الأمريكية.

وبالرغم من أن النسبة المعلنة للقنابل التي لا تنفجر فوراً حال وصولها إلى الأرض تصل إلى 15%، فإن جيش الولايات المتحدة كان قد أعلن أنه أثناء العدوان على العراق فإن نسبة القنابل التي لم تنفجر فوراً تصل إلى 30%. علاوة على ذلك، فإن الجيش الإسرائيلي قد استخدم قنابل عنقودية أمريكية قديمة، تترك مخلفات لم تنفجر بنسبة أعلى.

وبحسب موقع "غلوبال سيكيوريتي" على الشبكة، فإن نسبة المخلفات التي لا تنفجر فوراً في القنابل التي تصنعها شركة الصناعات العسكرية تتراوح ما بين 0.2%-1%. كما يشير الموقع إلى أن إسرائيل قد أنتجت ما يقارب 60 مليون قنبلة من هذا النوع وقامت ببيعها إلى عدد كبير من جيوش العالم.

تجدر الإشارة إلى أن القنابل العنقودية هي المشكلة الإنسانية الأولى اليوم في لبنان، حيث أن مئات الآلاف من هذه القنابل لم تنفجر ولا تزال متناثرة في جنوب لبنان، وتشكل خطراً كبيراً على السكان، وخاصة الأطفال في جنوب لبنان.


ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018