إسرائيل تسمح لجميع أعضاء المجلس التشريعي الفلسطيني المشاركة في جلسة المجلس

إسرائيل تسمح لجميع أعضاء المجلس التشريعي الفلسطيني المشاركة في جلسة المجلس

قررت الحكومة الإسرائيلية في جلستها اليوم السماح لجميع أعضاء المجلس التشريعي الفلسطيني الوصول الى رام الله يوم الأربعاء القادم للمشاركة في جلسة التشريعي المخصصة للمصادقة على حكومة أبو مازن. وقالت إسرائيل انها فعلت ذلك لضمان أكبر تأييد لحكومة أبو مازن.

وكان رئيس الحكومة الإسرائيلية أريئيل شارون قد قال انه سيسمح لجميع نواب التشريعي الفلسطيني المشاركة يوم الأربعاء في الاجتماع والوصول الى رام الله بما فيهم 7 نواب من غزة كانوا قد منعوا في الماضي من الوصول الى رام الله. وأضاف مسؤول إسرائيلي ان هذا القرار يأتي لمرة واحدة فقط لضمان أكبر تأييد للحكومة الفلسطينية.

وكان الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات قد نقل قائمة باسماء النواب الفلسطينيين الذين تمنعهم إسرائيل من الوصول الى رام الله الى رئيس الوزراء الفلسطيني أبو مازن لمعالجة الأمر.

وخلال جلسة الحكومة الإسرائيلية اليوم قال وزير الخارجية سلفان شالوم ان العديد من وزراء الخارجية ورؤساء الحكومات من دول العالم ينوون القدوم الى إسرائيل ومناطق السلطة الفلسطينية وينوون لقاء الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات.

وكان أريئيل شارون وسلفان شالوم قد بحثا سبل منع هؤلاء من لقاء ياسر عرفات، وقامت إسرائيل والولايات المتحدة بممارسة ضغوط مختلفة لمنع مثل هذه اللقاءات.

لكن وبعد فشل إسرائيل في ذلك قرر شارون عدم منع هؤلاء من التقاء عرفات، وقرر ان يقوم هو ووزير خارجيته شالوم بعرض الموقف الإسرائيلي عليهم.

وتدعي إسرائيل التي تحاول فرض حصارا ومقاطعة دوليين على عرفات ان مثل هذه اللقاءات تضعف موقف رئيس الوزراء الفلسطيني أبو مازن.

وفي غضون ذلك أصدرت السلطة الفلسطينية بيانا تؤكد فيه ان وزيرة خارجية اليابان سوف تلتقي الرئيس ياسر عرفات يوم الأربعاء المقبل في المقاطعة في رام الله.