إسرائيل تواصل ربط سورية وإيران بنقل الأسلحة لحزب الله..

إسرائيل تواصل ربط سورية وإيران بنقل الأسلحة لحزب الله..

في تطرقها إلى الأنباء التي نقلت عن وكالة الأنباء الإيرانية، بشأن إرسال الدفعة الأولى من "الإنتحاريين الإيرانيين" إلى لبنان اليوم الأربعاء، زعمت المصادر الإسرائيلية نقلاً عما أسمته "مصادر أخرى" أن المجموعة المؤلفة من 27 شخصاً، قد غادرت إيران إلى سورية، ومن هناك إلى لبنان. وأن هدف المجموعة هو "تنفيذ عمليات لزرع الفوضى والخوف حول أهداف عسكرية ومدنية"، كما نقلت تصريحات نسبتها إلى الرئيس الإيراني، محمود أحمدي نجاد، جاء فيها:" إن العاصفة في الشرق الأوسط قريبة، وأن العناصر التي سببت هبوب هذه العاصفة سوف تتحمل النتائج".

وأضافت المصادر أنه من الواضح لإسرائيل أن إيران تلعب دوراً في المواجهات التي تدور حالياً مع حزب الله.

ونقل عن مصدر عسكري إسرائيلي أن إيران تواصل نقل الأسلحة إلى حزب الله، عن طريق الرحلات الجوية إلى دمشق، ومن هناك يتم تهريبها إلى لبنان.

وبحسب المصادر ذاتها فإن الجيش الإسرائيلي لا يزال يزعم أن هناك عناصر من قبل حرس الثورة تحارب إلى جانب حزب الله، وذلك في إشارة إلى ضرب البارجة الحربية، التي نفى الأمين العام لحزب الله، السيد حسن نصر الله، أي دور لإيران في قصفها.

كما أضافت أن حزب الله يحاول زيادة محاولات تنفيذ عمليات داخل إسرائيل. وبحسب المصدر العسكري نفسه فإن "وحدة تفعيل العملاء في الخارج لحزب الله ناشطة جداً في هذه الأيام. هذه الوحدة التي برز من الناشطين فيها قيس عبيد (من مدينة الطيبة في المثلث، وقامت إسرائيل بسحب المواطنة منه)".

وعلاوة على التدخل الإيراني الذي تزعمه المصادر العسكرية، فإنها تشير أيضاً إلى التدخل السوري، وذلك عن طريق نقل أسلحة من إنتاج سوري إلى حزب الله في هذه الأيام.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018