"إعتقال مواطنين مصريين بتهمة تهريب اسلحة لفلسطينيين"

"إعتقال مواطنين مصريين بتهمة تهريب اسلحة لفلسطينيين"

قالت الشرطة الاسرائيلية ظهر اليوم، الأربعاء ان الوحدة المركزية لشرطة لواء الجنوب، قبضت بالتعاون مع جهاز الأمن العام (الشابك)، قبل ثلاثة أسابيع على مواطنين مصريين بتهمة تهريب 24 بندقية كلاشينكوف من مصر إلى إسرائيل، وكانا في طريقهما لتسليمها لفلسطينيين. يشار هنا الى ان كشف الشرطة هذا يأتي متزامنا مع زيارة وزير الخارجية الأمريكين كولن باول لمصر. كما ويذكر ان الكشف عن تهريب الأسلحة من مصر إلى إسرائيل قبل عدة أشهر، تزامن هو الآخر مع زيارة الرئيس المصري حسني مبارك إلى الولايات المتحدة الأمريكية!

ويضيف مراسلنا في النقب/ ياسر العقبي الذي افادنا بالخبر نقلا عن مصادر الوحدة المركزية في الشرطة الاسرائيلية ان الاخيرة " قبضت في الثامن من يوليو-تموز على مواطنين مصريين من شبه جزيرة سيناء، هما ياسر مرعي سواركة (24) ومهنا سلامة الرميلات (23 عامًا). وحسب المصدر اعترف المواطنان المصرييان بتهريب البنادق من مصر إلى إسرائيل، واثناء تحقيق وحدة الإستجواب تم القبض على مواطنين عربيين من النقب، وبعد تحقيق إستمر عدة ايام اتضح أن لا علاقة لهما بتهريب الاسلحة".

وحسب لائحة الإتهام التي قدمتها نيابة الجنوب إلى المحكمة المركزية في بئر السبع، يوم الـ 23 من يوليو، فإن المواطنين المصريين خططا مع خمسة آخرين لتهريب الاسلحة من سيناء، وبيعها لتجار اسلحة في منطقة السلطة الفلسطينية. وقد قاما بتهريب البنادق في يونيو-حزيران في ساعات الليل، وقاموا بدفنها في وادٍ بجانب بئير أورا في النقب الجنوبي، وبعد ذلك عادوا معًا مرة أخرى إلى بيوتهم.

في الثامن من يوليو-تموز الجاري قام اسواركة والرميلات بعبور الحدود المصرية-الإسرائيلية مرة أخرى وبعد ان تيقنوا ان البنادق لا تزال في مكانها، سافرا تجاه الشمال لعلاج قضية بيع الاسلحة. وقد تم إعتقالهم بواسطة رجال الشرطة قبل ان يتصلوا بتجار الأسلحة.