ابراهام بورغ: "نهاية الصهيونية باتت على العتبة"

ابراهام بورغ: "نهاية  الصهيونية باتت على العتبة"

يرى الرئيس السابق للكنيست الاسرائيلي، النائب ابراهام بورغ (حزب العمل)، ان المشروع الصهيوني بات تقف على عتبة النهاية، مضيفا في مقالة نشرها في صحيفة "الجارديان" البريطانية، تحت عنوان "نهاية الصهيونية"، ان "إن دولة تفتقر إلى العدالة لا يمكنها أن تبقى على قيد الحياة".

واستهل بورغ مقالته بالقول: "الثورة الصهيونية قامت دوما على مدماكين اثنين: سبيل عادل وقيادة أخلاقية. ولم يعد أي من هذين قيد العمل. فالأمة الإسرائيلية اليوم تستند إلى سقالة من الفساد، وأسس من الاضطهاد والجور. وهكذا فنهاية المشروع الصهيوني على عتبة بابنا بالفعل. هناك إمكانية حقيقية لأن يكون جيلنا هو آخر جيل صهيوني. ربما ستكون هنالك دولة يهودية هنا، لكنها ستكون من نوع مختلف، غريبة ودميمة".

وأردف يقول: "ثمة وقت لتغيير الاتجاه بالطبع، ولكن ليس هنالك الكثير من الوقت. فما هو ضروري هو رؤية جديدة لمجتمع عادل والإرادة السياسية لتطبيقه".

وأضاف قائلا: "إن الشعب اليهودي لم يبق على قيد الحياة على مدى ألفيتين من أجل أن يكون رائدا لأسلحة جديدة، أو برامج أمنية بالكمبيوتر أو صواريخ مضادة للصواريخ. كان من المفترض بنا أن نكون نورا للأمم. وفي هذا فشلنا".

ومضى يقول: "يبدو أن النضال الذي دام 2,000 عام من أجل استمرار اليهودية قد آل إلى دولة من المستوطنات، تديرها طغمة غير أخلاقية من منتهكي القانون الفاسدين الذي لا يصغون لا لمواطنيهم ولا لأعدائهم على حد سواء. إن دولة تفتقر إلى العدالة لا يمكنها أن تبقى على قيد الحياة."

وختم بورغ مقالته بالقول: "إن ما هناك حاجة إليه ليس استبدالا سياسيا لحكومة شارون بل رؤية من الأمل، بديل لتدمير الصهيونية وقيمها عبر الطرشان، والخرسان وقساة القلوب".