اتفاقية تعاون وعمل مشترك بين حزب العمل وحزب المتقاعدين في القضايا الاجتماعية..

اتفاقية تعاون وعمل مشترك بين حزب العمل وحزب المتقاعدين في القضايا الاجتماعية..

أعلن حزب العمل وحزب المتقاعدين في نهاية جلسة مشتركة، بعد ظهر اليوم، أنهما قررا التعاون والعمل المشترك في القضايا الاجتماعية من أجل "منع المس بالطبقات الضعيفة في المجتمع في ميزانية 2007".

ففي نهاية لقاء بين رئيس حزب العمل عمير بيرتس وقادة حزب المتقاعدين، تقرر إعداد خطة مشتركة للحزبين تتركز في الشؤون الاجتماعية ورؤيتهما في هذا المجال. وسيتم تقديم هذه الخطة إلى الحكومة والكنيست للمصادقة عليها. وأعلن الحزبان أنهما سيعملان بشكل مشترك من أجل منع المس في الشرائح الضعيفة، كالمتقاعدين والأطفال، في ميزانية 2007.

وفي نهاية اللقاء تهجم بيرتس على وزارة المالية واتهم جهات في الوزارة بتشويه الواقع وقال أن "الادعاء بأن تقديم المساعدات للشرائح الضعيفة تعثر بسبب الحرب، هو افتراء، وتصرف بمستوى متدني أكثر من السياسة"

وقد هدد حزب المتقاعدين، يوم أمس، بالامتناع عن دعم انضمام "يسرائيل بيتينو" إلى الائتلاف الحكومي في أعقاب نقاشات ساخنة حول بعض البنود في ميزانية 2007. ويقول المتقاعدون أنه تبين لهم في اجتماعهم مع وزير المالية أن بعض البنود التي اتفق عليها في الاتفاقية الائتلافية لم يتم إدراجها في الميزانية.

وقرر حزب المتقاعدين مطالبة رئيس الحكومة، إيهود أولمرت، بحقيبة وزارة الرفاه الاجتماعي. وقد طالب الحزب إلغاء المس في مخصصات التأمين الوطني للشرائح الضعيفة. وقرر قادة الحزب أنهم لن يتمكنوا من التصويت مع انضمام "يسرائيل بيتينو" إلى الحكومة ما لم تتحقق مطالبهم.

وقالت جهات رفيعة المستوى في مكتب رئيس الوزراء أن أولمرت سيجتمع مع أعضاء حزب المتقاعدين في مطلع الأسبوع.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018