اجهزة الامن تزعم احباط عـملية بيولوجية في تل أبيب

اجهزة الامن تزعم احباط عـملية بيولوجية في تل أبيب

زعمت وسائل الاعلام الاسرائيلية، نقلا عن مصادر في جهاز الشاباك الاسرائيلي، صباح اليوم (الثلاثاء)، أن جهاز "الشاباك" أحبط عشية عيد الفصح العبري عشر عمليات انتحارية وفدائية، ابرزها محاولة تنفيذ عملية بيولوجية في تل ابيب، عبر تلويث عبوة ناسفة بدماء ملوثة بجرثومة الايدز. وحسب المزاعم الاسرائيلية فان خلية فلسطينية من مدينة قلقيلية خططت لتفجير العبوة الملوثة بجرثومة "الإيدز" في أحد مراكز الترفيه وسط مدينة تل أبيب.

ويزعم جهاز "الشاباك" انه علم بهذه الخطة بعد اعتقال رامي عبد الله، أحد أفراد الخلية، "الذي كشف، خلال التحقيق معه، عن العملية وعن سلسلة عمليات أخرى يجري العمل على تنفيذها في المستقبل القريب".

كما زعم جهاز الشاباك أن أفراد الخلية الفلسطينية خططوا لاختطاف جندي إسرائيلي في منطقة مستوطنة "كارنيه شومرون"، في الضفة الغربية، والتخطيط لتفجير عبوة ناسفة يحملها حمار داخل المستوطنة المذكورة. كما زعمت أجهزة الأمن الإسرائيلية ان فدائيا فلسطينيا كان ينوي التسلل إلى المستوطنة المذكورة، إلا أن استعدادها المسبق أدى إلى إلغاء العملية.

وكانت اسرائيل قد اعلنت، امس ان ثمانية فلسطينيين حاولوا التسلل الى مستوطنة نتساريم، في قطاع غزة لتنفيذ عملية فدائية، الا ان جيش الاحتلال اكتشف المحاولة وهاجم الفدائيين، ما اسفر عن استشهاد اثنين منهم.

وأعلنت كل من فتح وحماس والجهاد الإسلامي مسؤوليتها المشتركة عن التخطيط للعملية المذكورة.