استطلاع: المتدينون (الحريديم) أكثر فئة مكروهة لدى اليهود في إسرائيل

استطلاع: المتدينون (الحريديم) أكثر فئة مكروهة لدى اليهود في إسرائيل

بين استطلاع للرأي أن اليهود المتدينين هم أكثر فئة مكروهة لدى اليهود في إسرائيل، كما يحتلون المكان الأخير بحسب تدريج الفئات بموجب عطائها للمجتمع الإسرائيلي. كما بين أن اليهود يعتقدون أن فك الإرتباط قد عمق الإنقسام في المجتمع اليهودي أكثر مما ساهم في ذلك مقتل رابين.

يعتقد 47.7% من الجمهور الإسرائيلي أن فك الإرتباط أدت إلى الإنقسام الأكبر في صفوف الإسرائيليين، في حين احتل مقتل يتسحاك رابين المكان الثاني بنسبة 38.8%، وذلك بحسب استطلاع للرأي أجرته جمعية "غيشر-جسر" في الذكرى السنوية لمقتل رابين، فيما احتل إغراق سفينة "ألتيلنا" في حزيران 1948 المرتبة الثانية. (سفينة الأسلحة التابعة لمنظمة "الإيتسيل" والتي أغرقها الجيش).

وبحسب الإستطلاع، فإن 42.1% من الجمهور يتهمون السياسيين عن الإنقسام، مقابل 39.4% يتهمون وسائل الإعلام، و 9.2% يتهمون الحاخامات.

كما يتضح من الإستطلاع أن أكثر فئة مكروهة على الإسرائيليين هم المتدينون (الحريديم) وفقما أجاب بذلك 37% من المستطلعين، واحتل اليهود الروس المرتبة الثانية بنسبة 15.2%، والمستوطنون بنسبة 12.6%، وسكان الكيبوتسات بنسبة 7.4%، وسكان تل أبيب بنسبة 3.1%.

وفي إجابة على السؤال حول المجموعة التي تقدم أكثر من غيرها للمجتمع الإسرائيلي، احتل سكان الكيبوتسات المرتبة الأولى بنسبة 20.1%، تلاهم المستوطنون بنسبة 16.2%، سكان تل أبيب بنسبة 11.9%، واليهود الروس بنسبة 11.7%، واحتل "الحريديم" المرتبة الأخيرة بنسبة 7.7%.

يشار إلى أن الإستطلاع قد نفذ من قبل شركة "موتاغيم" على عينة مكونة من 528 مستطلعاً يشكلون شريحة اليهود البالغين المتحدثين بالعبرية في إسرائيل.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018