اسرائيل تبلغ روسيا احتجاجها على القرار الذي قدمته الى مجلس الامن لتطبيق خارطة الطريق

اسرائيل تبلغ روسيا احتجاجها على القرار الذي قدمته الى مجلس الامن لتطبيق خارطة الطريق

استدعى المدير العام لوزارة الخارجية الاسرائيلية، يوآب بيران، اليوم الثلاثاء، السفير الروسي لدى اسرائيل، غينادي طراسوف، وابلغه، بناء على اوامر وزير الخارجية، سيلفان شالوم، احتجاج اسرائيل الرسمي على القرار الذي قدمته روسيا الى مجلس الامن لتسريع تطبيق "خارطة الطريق"، والذي تبناه مجلس الامن في جلسته المنعقدة، ليلة الاربعاء / الخميس من الاسبوع الماضي.

وقال مصدر دبلوماسي اسرائيلي ان بيران ابلغ السفير الروسي رفض اسرائيل تدخل اطراف اخرى لتطبيق خارطة الطريق، معتبراً أن "كثرة الطباخين ستخرب الطبخة" حسب تعبيره. وكرر بيران زعم اسرائيل بأنها ملتزمة بخارطة الطريق وبالرؤية التي حددها الرئيس الاميركي، جورج بوش. كما زعم ان اسرائيل مستعدة لتنفيذ الزاماتها في خارطة الطريق، مشترطا قيام الفلسطينيين بتطبيق التزاماتهم المتعلقة بالقضاء على "العنف" و"الارهاب"، على حد تعبيره.

كما اكد "اصرار اسرائيل" على التفاوض المباشر مع الفلسطينيين ورفضها تدخل الامم المتحدة او اي طرف اخر، باستثناء الولايات المتحدة، في هذه المسألة!!

وكانت الحكومة الاسرائيلية، قد كررت، صباح الخميس الماضي (20.11.03)، رفضها السماح لأي جهة دولية، باستثناء الولايات المتحدة، بالحكم على مدى التزام الجانبين الاسرائيلي والفلسطيني بتنفيذ "خارطة الطريق". واعلنت ان خطة السلام الوحيدة التي توافق عليها اسرائيل وتعلن استعدادها لتنفيذها هي "خارطة الطريق" المشروطة بالملاحظات الـ14 التي ارفقتها الحكومة الاسرائيلية بقرار المصادقة على الخارطة.

وقال البيان الاسرائيلي، تعقيبا على مصادقة مجلس الامن على مشروع القرار الروسي، ان "اسرائيل صادقت في وقت سابق على خارطة الطريق، باضافة 14 ملاحظة. وان هذه هي الخطة السياسية الوحيدة التي تبدي اسرائيل استعدادها لتنفيذها".

واضاف البيان: "يمكن تنفيذ خطة السلام المسماة "خارطة الطريق" بواسطة المفاوضات المباشرة بين الاسرائيليين والفلسطينيين وان اميركا هي المخول الوحيد بالحكم على التنفيذ". واكدت اسرائيل رفضها تدخل اي طرف آخر.