اسرائيل تشدد الحراسة على اعضاء الكنيست وحماس تنفي تهديد شخص شارون، دون غيره

اسرائيل تشدد الحراسة على اعضاء الكنيست وحماس تنفي تهديد شخص شارون، دون غيره

في وقت اعلنت فيه مصادر اسرائيلية رسمية قيام الشرطة بـ"فحص" إجراءات الحراسة المفروضة على أعضاء الكنيست الإسرائيلية، في أعقاب التهديدات التي أطلقتها حركة حماس، اعلنت كتائب عز الدين القسام، الذراع العسكرية لحركة حماس، اليوم ، نفيها لما نشرته وسائل اعلام اسرائيلية حول "تهديدها لشارون دون غيره من القيادة الاسرائيلية"، ردا على اغتيال الشيخ احمد ياسين. وقال بيان للحركة نقلته مراسلة "عرب 48" في غزة، الفت حداد، ان تصريحا كهذا لم يصدر عن اى من القيادات السياسية او العسكرية للحركة او فى اى بيانات حركة حماس او كتائب عز الدين القسام نفسها .

واكدت كتائب القسام فى بيانها انها " لم تحدد شخصا بعينه وان الاسرائيليين جميعا الذين يغتصبون الاراضى الفلسطينية هم هدف لها " مشيرة الى انها " تترك ذلك لتقديرات المجاهدين ومدى قدرتهم على الوصول الى اهدافهم" .

ودعت الكتائب وسائل الإعلام الى اعتماد الموقف الرسمى الذى يصدر عن حركة حماس فى بيانتها او ما يصدر عن القيادة السياسية للحركة لافتة الى انها فوجئت بما تداولته وسائل الإعلام حول تهديد حركة حماس باغتيال شارون.

وقالت مصادر اسرائيلية، اليوم، ان ضباط الحراسة في الشرطة الإسرائيلية، يقومون في هذه الأيام، بفحص و"التدقيق" في ملفات حراسة أعضاء الكنيست، حيث تلقى العديد منه النواب محادثات هاتفية طولبوا فيها بفحص إجراءات الحراسة حولهم.

وسيصدر ضابط الكنيست، خلال الأيام القليلة القادمة، منشورًا إلى جميع أعضاء الكنيست، يطرح الاجراءات التي يتحتم عليهم انتهاجها للحذر.