اسرائيل تصعد هجومها على تقرير دولي اتهمها بتجويع الفلسطينيين

اسرائيل تصعد هجومها على تقرير دولي اتهمها بتجويع الفلسطينيين

صعدت اسرائيل من هجومها على المبعوث الخاص للامم المتحدة، جان زيجلر، الذي القى باللوم عليها في التسبب في انتشار الجوع بين الفلسطينيين، محذرة من انها قد لا تتعاون في المستقبل مع تحقيقات الامم المتحدة في مجال حقوق الانسان.

وكان تقرير المبعوث الذي صدر الشهر الماضي، قد حذر من ان المناطق الفلسطينية على شفا "كارثة انسانية" بسبب التدابير العسكرية "بالغة التشدد" التي تتبعها القوات الاسرائيلية.

وطالبت بعثة اسرائيل لدى الامم المتحدة في جنيف باستبعاد تقرير جان زيجلر ، محقق الامم المتحدة الخاص في مجال الحق في الحصول على طعام، الذي اعده للجنة الامم المتحدة لحقوق الانسان. وتزعم اسرائيل ان التقرير "لا يستحق المناقشة او التوزيع .. كاحدى وثائق الامم المتحدة."

وستنظر لجنة حقوق الانسان ومقرها جنيف رسميا في التقرير خلال اجتماعها السنوي في 2004 . غير ان التقرير اضيف كملحق بتقرير جان زيجلر السنوي الى دورة الجمعية العامة للامم المتحدة المنعقدة حاليا في نيويورك.

وقالت اسرائيل التي تتهم زيجلر، وهو باحث اجتماعي سويسري، بالانحياز، انها ستفكر في المستقبل مرتين بشان التعاون مع محققي او مقرري الامم المتحدة لحقوق الانسان.

وقالت بعثة اسرائيل "سيلقي هذا دون شك بظلاله على قرارات اسرائيل في المستقبل فيما يتعلق بامكانية الانخراط في حوارات بناءة مع مقررين اخرين (مبعوثي الامم المتحدة الحقوقيين)."

وترفض اسرائيل روتينيا السماح للمحقق الخاص للاراضي المحتلة القاضي الجنوب افريقي جون دوجارد بالاجتماع والحديث مع مسؤولين اسرائيليين من اجل اعداد تقريره السنوي بشان الاوضاع هناك.