اسرائيل تقرر اعادة سفيرها الى بلجيكا، تعبيرا عن شكرها لمجلس الشيوخ

اسرائيل تقرر اعادة سفيرها الى بلجيكا، تعبيرا عن شكرها لمجلس الشيوخ

تعبيراً عن الامتنان الاسرائيلي لمجلس النواب والشيوخ البلجيكيين، على قرارهما الحد من مدى تطبيق قانون "الاختصاص العالمي" بما يؤدي الى عدم تعرض رئيس الحكومة الاسرائيلية ارييل شارون للملاحقة القضائية في بلجيكا، قرر الاخير اعادة السفير الاسرائيلي المعتمد في بلجيكا، يهودا كينر، الى بروكسل اواخر الشهر الجاري مع انتهاء الاعياد اليهودية. في المقابل، وسعياً منها لرأب الصدع في العلاقات مع تل ابيب "وتعبيراً عن صداقتها الحميمة" قررت بلجيكا تعيين سفير جديد لها في تل أبيب وصفته "يديعوت أحرونوت" بأنه "اكثر الدبلوماسيين موالاةً ومناصرةً لاسرائيل في السلك الدبلوماسي البلجيكي"، هو جان ميشيل دي فوتروليت الذي كان صرح في الماضي ان "حلم حياته" تولي هذا المنصب. وتابعت الصحيفة ان السفير الجديد تطوع للعمل في احدى القرى الزراعية التعاونية (كيبوتسات) في اسرائيل ثلاث مرات ويتقن العبرية. أضافت ان بلجيكا أبلغت اسرائيل رغبتها في فتح صفحة جديدة في العلاقات والعودة الى "ايام الصداقة والتعاون التي ميزت العلاقات في الماضي".

وكان مجلسا النواب والشيوخ البلجيكيان اقرا قبل اسبوعين تعديلاً لقانون "الاختصاص العالمي" يسقط عملياً الدعاوى المقدمة ضد شارون على خلفية مسؤوليته في مجازر صبرا وشاتيلا عام 1982 على أن يطبق القانون الذي يتيح محاكمة مجرمي حرب فقط ضد مسؤولين من دول تفتقر الى المعايير الديموقراطية ولا يمكن اجراء محاكمات نزيهة فيها علماً ان اسرائيل تُصنف على أنها من الدول الديموقراطية ما يعني استثناء مسؤوليها من الملاحقة امام المحاكم البلجيكية.