اعتقال فلسطينيين تزعم اسرائيل انهم خططوا لعملية انتحارية

اعتقال فلسطينيين تزعم اسرائيل انهم خططوا لعملية انتحارية

ادعت مصادر امنية اسرائيلية بعد ظهر اليوم، الخميس، ان الجيش الاسرائيلي وجهاز "الشاباك" اعتقلوا امس فلسطينيين زعمت انهما كانا في طريقهما لتنفيذ عملية تفجيرية داخل اسرائيل. وكانت السلطات الاسرائيلية حظرت النشر عن اعتقال الفلسطينيين حتى بعد ظهر اليوم.

وقالت المصادر الاسرائيلية ان المعتقلين الفلسطينيين هما احمد علي محمد بشقار (17 عاما) وغسان فواز عبدالله معلاونة (24 عاما) وكلاهما من مدينة نابلس المحتلة. وادعت المصادر ذاتها ان الاثنين اعترفا بالتهم المنسوبة لهما وان سائق شاحنة، يدعى خليل عادل ابراهيم دردوخ (39 عاما) كان يفترض ان ينقل العبوة الناسفة بشاحنته اليوم.

واضافت المصادر الاسرائيلية ان قوات الجيش و"الشاباك" كانت تبحث عن الشاحنة عندما سمع دوي انفجار في قرية بيت امرين، قرب نابلس. وتبين، على حد ادعاءات اجهزة الامن الاسرائيلية، ان الانفجار سببه العبوة التي كان يفترض ان ينقلها دردوخ الذي اعتقل في وقت لاحق.

وقالت جهات امنية اسرائيلية انها حصلت على المعلومات حول الانتحاري خلال التحقيق مع محمد ربحي حسنين منى (26 عاما) من نابلس المحتلة، الذي اعتقله جيش الاحتلال ليلة الثلاثاء/الاربعاء الماضية. وقالت المصادر ذاتها ان منى ينتمي الى كتائب شهداء الاقصى.

وكانت قوات الامن الاسرائيلية اغلقت عصر امس عدة شوارع رئيسية في منطقة "الشارون" والسامرة على جانبي الخط الاخضر، على اثر معلومات عن نية فلسطيني تنفيذ عملية تفجيرية. ونصبت الاجهزة الامنية الاسرائيلية الحواجز في هذه الشوارع مما ادى اختناقات سير كبيرة. كما تم اغلاق الشوارع المؤدية الى بلدة رأس العين وكفار سابا بيتح تكفا ونتانيا.