افتتاح مركز لمنع الحوادث البيتية في بئر السبع

افتتاح مركز لمنع الحوادث البيتية في بئر السبع

افتتاح مركز لمنع الحوادث البيتية في مستشفى "سوروكا" ببئر السبع

80% من الإصابات التي تصل المستشفى لأطفال عرب * الحوادث البيتية منتشرة أكثر في الوسط العربي

عرب 48/ ياسر العقبي

تم نهاية الأسبوع افتتاح مركز لمنع الحوادث البيتية في مستشفى "سوروكا" بمدينة بئر السبع في النقب. وأقيم المركز بالتعاون بين المركز الطبي ووزارة المعارف الإسرائيلية.

وقد تم إقامة المركز لاعطاء رد على العدد الكبير من الإصابات نتيجة الحوادث البيتية، مثل تناول الأطفال لمواد سامة، أو أدوية ومواد حارقة وغيرها، أو الحروق، أو الوقوع من السلم بسبب عدم وجود درابزين في المنزل، أو حوادث الدهس أو الغرق في الحمام أو إبتلاع أجسام غريبة قد تؤدي إلى الاختناق وحتى الموت. ويعاني بعض الأطفال لمدة عام أحيانا، أو طيلة حياتهم بسبب إصابتهم بالحروق على سبيل المثال.
وكانت وزارة المعارف اعدت في الماضي برنامجاً لصفوف الأول حتى السادس للعمل على الوقاية من الحوادث البيتية.

وقد تبين قبل سنوات أن الأطفال العرب الذين يرقدون في المستشفى نتيجة إصابتهم في حوادث منزلية يشكلون 80% من مجموع الإصابات في أقسام الأطفال. ولكن هذا العام فقط، بتأخر بعض السنوات، تقرر البدء ببرنامج في المدارس العربية في النقب، وذلك لتأهيل المعلمين والمدراء وحتى المفتشين لتحذير الطلاب في المدارس من مغبة الإصابات المنزلية. وقد تم ملاءمة البرنامج للوسط العربي في النقب، حيث ترجمت المواد إلى اللغة العربية، وأضيفت مخاطر غير موجودة في الوسط اليهودي، مثل الموقد والقوارير التي يتم تخزين مادة الكاز فيها وغير ذلك.