الاشتباه باصابة إسرائيلية بفيروس الالتهاب الرئوي الغامض

الاشتباه باصابة إسرائيلية بفيروس الالتهاب الرئوي الغامض

اشتبهت سلطات المطار الإسرائيلية في مطار بن غوريون باصابة مسافرة إسرائيلية بمرض الالتهاب الرئوي الغامض (SARS) وتم نقلها فور هبوط الطائرة في تل أبيب الى مستشفى أساف هروفيه حيث تخض للحجر الصحي للتأكد من حالتها الصحية واجراء الفحوصات الضرورية.

والمسافرة هي شابة إسرائيلية كانت في رحلة الي بعض بلدان الشرق الأقصى حيث عادت اليوم الى البلاد على متن طارة قادمة من هونغ كونغ حيث قضت الشابة بعض الأيام.

وقدعانت الشابة من ارتفاع في الحرارة طيلة الرحلة مما استدعى نقلها الى المستشفى لكنه لم يتم التأكد نهائيا من اصابتها بهذا الالتهاب الرئوي الخطير.

وفور الاشتباه باصباتها بهذا المرض تم تسجيل تفاصيل جميع المسافرين على متن الطائرة وأصدرت الهيئات المختصة تعليماتها عبر الاذاعة لجميع المسافرين بضرورة الانتباه لكل عارض أو تدهور في صحتهم والعمل على التودجه الى أقرب عيادة طبية فورا.

وكانت منظمة الصحة العالمية قد نشرتها تقريرا يشير الى اصابة نحو 3300 شخصا بالالتهاب الرئوي الغامض، ووفاة أكثر من 160 منهم. كم تشير المعطيات الى ان الحالات التي سجلت تمتد على 26 دولة، كما ذكرت المعطيات ان نصف المصابين تمت معالجتهم وتسريحهم الى منازلهم بعد تماثلهم للشفاء التام.