التحقيق مع يهودية لمساواتها بين جنود الاحتلال والنازيين

التحقيق مع يهودية لمساواتها بين جنود الاحتلال والنازيين

استدعت مديرة وزارة المعارف الاسرائيلية، في لواء الجنوب، هذا الاسبوع، مُدرسة يهودية من المدرسة الثانوية اورط في عراد، الى تحقيق داخلي للاشتباه بأنها ساوت بين تصرفات الجنود النازيين ضد اليهود، وبين ممارسات الجنود الاسرائيليين .

وحسب ما نقلته مصادر في الوزارة فان المعلمة شاركت مع طلابها في لقاء مع مجموعة من الطلبة الألمان يوم الثلاثاء الماضي. وخلال اللقاء الذي تناول ذكرى الكارثة، قامت طالبة المانية وقالت "يجب ان نتذكر بأن بعض الجنود الألمان اطلقوا النار على اليهود وقتلوهم لأنهم نفذوا الأوامر التي تلقوها من قادتهم".

وتتهم المُدرسة الاسرائيلية بأنها ردت على اقوال الطالبة الالمانية، قائلة لطلابها: "علينا ان نتذكر ايضا، اننا على عتبة الالتحاق بالجيش، وهناك ايضا سننفذ الأوامر، واذا تلقينا امرا بالقتل فسنفعل ذلك".

وحملت بلدية عراد على المُدرسة واعتبرت تصريحاتها تتجاوز المعقول. واثر الزوبعة (في فنجان) التي احدثها بعض نشطاء "حركة موليدت" اوعز مكتب وزارة المعارف بفحص اقوال المعلمة، واستدعاها الى جلسة تحقيق داخلي الاسبوع المقبل.

وقال مقربون من المعلمة انها لم تساوي بين الجنود الاسارائيليين والنازيين، وانما ارادت الاشارة الى المأزق الذي يواجهه الجنود لدى تلقيهم الاوامر!!


يشار الى ان حاخام اليهود في فيينا اعتبر ما تقوم به اسرائيل بحق الفلسطينيين يشابه ما حدث في المحرقة ضد اليهود