الجندي يتهم الضابط بإصدار أمر إطلاق النار على الفلسطيني المعتقل..

الجندي يتهم الضابط بإصدار أمر إطلاق النار على الفلسطيني المعتقل..

لدى التحقيق معه، قال جندي الاحتلال الإسرائيلي، الذي ضبطته عدسات الكاميرا وهو يطلق النار على فلسطيني مكبل اليدين قرب نعلين بالضفة الغربية، يوم أمس الأحد، إن الضابط المسؤول عنه طلب منه ثلاث مرات إطلاق النار باتجاه الشاب الفلسطيني المعتقل، وأنه في أعقاب ذلك وجه السلاح إلى الجزء السفلي من جسد المعتقل، وأطلق النار،ما أدى إلى إصابة المعتقل في قدمه.

وكان قد تم اعتقال الجندي يوم، أمس الأحد، في أعقاب افتضاح أمره ونشر الشريط من قبل كافة وسائل الإعلام، إلا أن النيابة العسكرية طلبت إطلاق سراحه بذريعة أنه لا يشكل خطرا على أحد.

ومن جهته فإن الضابط المسؤول عنه قد تم التحقيق معه من قبل الشرطة العسكرية، إلا أن مصادر عسكرية ادعت أن الضابط المسؤول نفسه قد فوجئ من عملية إطلاق النار، واعتبرت الحادث ناجما عن سوء تفاهم بين الضابط والجندي.

ورغم العدد الذي لا يحصى من الجرائم التي ارتكبها جيش الاحتلال، إلا أن وزير الأمن إيهود باراك سارع إلى الدفاع عما يدعيه المسؤولون الإسرائيليين طوال الوقت، "طهارة السلاح"، مدعيا أن الحادث هو غير معتاد في الجيش ومرفوض.