الجيش الإسرائيلي يؤكد مقتل ضابط وجنديين وإصابة 31 جندياً آخرين..

الجيش الإسرائيلي يؤكد مقتل ضابط وجنديين وإصابة 31 جندياً آخرين..

أكدت المصادر الإسرائيلية نبأ مقتل ثلاثة من الجنود الإسرائيليين،الثلاثاء، في تبادل إطلاق النار في القطاع المركزي على الحدود الشمالية. وجاء أن القتلى هم جنديان وضابط. كما أكدت المصادر الإسرائيلية أن 25 جندياً آخرين قد أصيبوا في المعارك التي وقعت بالقرب من عيتا الشعب، التي تبعد كيلومتر واحد فقط على مستوطنة "زرعيت" في الجهة المقابلة من الحدود. كما أكدت المصادر أيضاً إصابة جندي واحد في مارون الرأس.

وقالت المصادر ذاتها أن فرقة من وحدة "المظليين" عادت إلى منطقة عيتا الشعب يوم أمس، في حين اتخذ عدد من الجنود مواقع لهم في عدة بيوت في القرية للبدء بأعمال التمشيط. ونقل عن مصادر عسكرية قولها إن المقاومة في عيتا الشعب كانت قوية جداً. وكانت قوات الإحتلال قد سبق وأن قامت بتمشيطها قبل أسبوع!!

وجاء أنه قرابة الساعة الحادية عشرة، بدأ إطلاق الصواريخ المضادة للدبابات باتجاه بيتين كان فيهما جنود من وحدة "المظليين".
وتشير التحقيقات الأولية إلى أن ضابطاً وجندياً قد قتلا في الهجوم الأول، في حين قتل الجندي الثاني في بيت آخر. وأصيب 25 جندياً آخرين في المواجهات التي وقعت خلال اليوم.

كما أكدت التقارير الإسرائيلية أيضاً، مثلما حدث سابقاً، أن قوات الإنقاذ وجدت صعوبة في إخراج القتلى والمصابين من المنطقة، وذلك بسبب كثافة النيران التي أطلقها مقاتلو حزب الله. ولم يتم إخراجهم من المنطقة إلا مع حلول الظلام.

وجاء أيضاً أن مقاتلي حزب الله يستخدمون الصواريخ المضادة للدبابات بكثرة ضد الأليات العسكرية الإسرائيلية المدرعة والبيوت التي تمركز فيها الجنود. ونقل عن ضباط في قيادة الشمال أن مقاتلي حزب الله نجحوا في الكشف في عدة حالات عن مواقع خفية للجيش الإسرائيلي، وخاصة في الحالات التي لم يتم فيها استبدال مواقعهم في البيوت بسرعة.

وفي سياق متصل أصيب 5 جنود إسرائيليين بجروح متفاوتة جراء إطلاق صواريخ كاتيوشا وقذائف هاون باتجاه الجليل الغربي، في المنطقة الواقعة بين رأس الناقورة ومعالوت.
وقد أصيب 5 جنود بعد أنفجار قذيفة هاون، بينهم جنود احتياط.

وفي هذا السياق تجدر الإشارة إلى أن قناة المنار قد عرضت بعض الغنائم التي غنمها مقاتلو حزب الله من الجنود الإسرائيليين.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018