الجيش الإسرائيلي ينسحب من بيت لاهيا ويخلي موقع "قليبو"

الجيش الإسرائيلي ينسحب من بيت لاهيا ويخلي موقع "قليبو"


انسحبت القوات الاسرائيلية صباح اليوم من بلدة بيت لاهيا شمالى قطاع غزة بعد احتلال دام ثلاثة ايام اقامت فيه القوات موقعا عسكريا جديدا يدعى "موقع قليبو" يطل على مدينة الشيخ زايد وعلى مخيم جباليا، وقد اسفر تمركز الجنود الاسرائليون فى هذا الموقع الى اصابة واستشهاد عدد من المواطنين جراء اطلاق النار المتواصل من الجنود فى الموقع.

وحسب شهود عيان فإن الدبابات الاسرائيلية انسحبت من الموقع وعادت ادراجها الى معبر بيت حانون "حاجز ايريز" ، وابدى مواطنون فلسطينيون تخوفهم من ان تكون عملية الانسحاب هذه خطوة تكتيكية من قبل جنود الاحتلال يهدفون من ورائها ايقاع المزيد من الضحايا.

واضاف المواطنون ان الانسحاب الاسرائيلي جاء بعد عمليات تخريب واسعة قام بها الجنود الاسرائيليون فى المنطقة حيث جرفوا آلاف الدونمات الزراعية وبعض المنازل من اجل اقامة الموقع العسكرى.

وكانت القوات الاسرائيلية قد احتلت بلدة بيت لاهيا واقامت فيها الموقع العسكرى بعد جريمة نفذها جنود الاحتلال فى مدينة جباليا اسفرت عن استشهاد 12 مواطن واصابة ما يزيد عن 140 آخرين .

من ناحية اخرى اعلنت كتائب المقاومة الوطنية الفلسطينية الجناح العسكري للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين مسئوليتها عن نصب كمين لجنود اسرائليين عصر امس الاحد خلف الحي النمساوي في مدينة خانيونس على حدود مستوطنة ( نفيه دكاليم) ومقتل احدهم.

وذكر بيان صادر عن كتائب المقاومة صباح اليوم الاثنين انه في تمام الساعة الرابعة وخمسة وأربعون دقيقة عصر امس الأحد 9-3-2003 قامت مجموعة من مقاتليها بإطلاق نار قناصة على جنود اسرائليين أثناء نزولهم من احدى الدبابات الحربية واصابتهم بشكل مباشر، وقد اعترف راديو اسرائيل لاحقا بمقتل أحد جنوده في هذه العملية.

واكدت كتائب المقاومة ان هذه العملية تأتي في سياق ردها على كل مجازر الاحتلال البشعة في البريج وجباليا وغيرها من المدن والقرى والمخيمات الفلسطينية وردا على سياسة اغتيال وملاحقة قادة الانتفاضة والمقاومة وآخرها عملية الاغتيال للقائد الدكتور إبراهيم المقادمة ومرافقيه.
وعاهدت شهداء الشعب الفلسطيني الأبطال "وكل أبناء شعبنا الفلسطيني وأمتنا العربية على أن تبقى بنادقها مشروعة ومرفوعة في وجه هذه الاحتلال الغاصب وألا تهدأ مقاومتنا أو تسكن حتى رحيله عن كل أرضينا الفلسطينية".

وكانت مصادر عسكرية اسرائيلية قد اعترفت باصابة ضابط اسرائيلى بجراح بالغة جدًا جراء إطلاق قناص فلسطيني النار عليه أثناء تواجده في موقع "كـَلانيت" العسكري الواقع بين مستوطنة "غديد" وخان يونس جنوبي قطاع غزة.

وبحسب المصادر العسكرية الاسرائيلية فان قناص فلسطيني اتخذ موقعه في بيت فلسطيني مأهول في ضواحي مدينة خان يونس وقام بإطلاق النار من هناك باتجاه الموقع العسكري مما ادى لاصابة الضابط الاسرائيليين بجراح بالغة جداً.

ورد جنود الموقع المنتمون إلى كتيبة " شمشون" على مصادر النيران حيث أصيب الضابط خلال تبادل إطلاق النار وتم إخلاء الضابط الجريح بواسطة طائرة مروحية إلى مستشفى "سوروكا" في مدينة بئر السبع حيث يبذل الأطباء جهودهم لإنقاذ حياته.

ومن الجدير ذكره ان المنطقة الواقعة بين "غوش قطيف" وخان يونس تعد هدفـًا لإطلاق النار من قبل القناصة الفلسطينيين على المواقع الاسرائيلية.

وبحسب تقديرات الجيش الاسرائيلي فإن قناصًا متمرسًا يزاول نشاطه في المنطقة حيث نجح في قتل جنديين (الرقيب دورون ليف والجندي كيفن كوهين) وإصابة اثنين آخرين خلال العام الماضي.