الجيش الاسرائيلي يبدأ باستدعاء الاحتياط

الجيش الاسرائيلي يبدأ باستدعاء الاحتياط

يبدأ الجيش الاسرائيلي، اعتبارا من اليوم، الاحد، حملة لتجنيد قوات محدودة من جيش الاحتياط الاسرائيلي، بموجب اوامر استدعاء طارئة، ولفترة محدودة، على حد ادعاء ناطق عسكري.

وحسب ما رشح من معلومات، افصحت عنها مصادر الجيش الاسرائيلي، فان تجنيد الاحتياط سيتم "بروح قرار القيادة السياسية" واستمرارا "لتقييم الاوضاع الذي اشار الى ضرورة تدعيم قوات الجيش الاسرائيلي في مناطق الفلسطينية، لمنع وقوع عمليات " !

وحسب الناطق سيتم اولا، تجنيد خمس ألوية لمدة ثلاثة أسابيع، ابتداء من التاسع عشر من تشرين الثاني الجاري، فيما يتوقع ان يتم في المرحلة الثانية تنفيذ اوامر الاستدعاء التي ارسلت الى جنود الاحتياط والقيام بحملة تجنيد واسعة.

وكان وزير "الامن" الاسرائيلي، شاؤول موفاز، قد اتاح للجيش تجنيد القوات التي يحتاج اليها من جيش الاحتياط، بادعاء ازدياد التحذيرات المتعلقة بنية الفلسطينيين تنفيذ عمليات فدائية.

لكن قرار التجنيد تزامن مع العدوان الاسرائيلي على سوريا وتهديد سوريا بالرد في حالة تكرار العدوان... كما قدرت اوساط مطلعة ان موفاز قد يهدف من وراء هذا التجنيد الى تنفيذ حملة عسكرية واسعة في اراضي عام 67 المحتلة وبصورة رئيسية في قطاع غزة.