الحكم بالسجن لمدة 28 يوما على رافض الخدمة دانيئيل تسيئيل

الحكم بالسجن لمدة  28 يوما على رافض الخدمة دانيئيل تسيئيل

فرضت محكمة عسكرية اسرائيلية، اليوم (الاثنين)، حكما بالسجن لمدة 28 يوماً على رافض الخدمة في جيش الاحتلال الاسرائيلي، دانيئيل تسيئيل (18 عاما)، من سكان مدينة يافا.


وهذه هي المرة الثانية على التوالي، التي يفرض فيها السجن على تسيئيل لرفضه الخدمة في "جيش الاحتلال الذي يضطهد شعبا آخر"، على حد تعبيره في رسالة الرفض.


وكان تسيئيل قد كتب لدى استدعائه للخدمة، رسالة الى الجيش، قال فيها انه يرفض الخدمة لاسباب ضميرية، الا ان اللجنة المسماة "لجنة الضمير" رفضت حتى الاستماع الى افادته واوصت بارساله الى قاعدة التصنيف العسكري تمهيدا لتجنيده، ولدى وصوله الى هناك، ومعه عشرات من ناشطي السلام وحقوق الانسان، ابلغ الضباط رفضه للخدمة في جيش الاحتلال، فحكم عليه، فورا، بالسجن لمدة اسبوعين. ومع انتهاء فترة محكوميته، اعيد صباح اليوم، الى وحدة التصنيف لتجنيده، حيث كرر رفضه الخدمة، فتم تحويله الى محكمة عسكرية فرضت عليه السجن لمدة 28 يوما في "سجن 4" في تسريفين.


وقال دانيئيل، معقبا على قرار سجنه: "يتحتم في هذه الايام على الانسان العاقل ان يهب ضد الجهاز الذي يسمح بممارسة الاضطهاد. من واجبي الاخلاقي رفض المشاركة في الاحتلال، ومحاربة الاجهزة التي تمنع الحقوق الاساسية. الانسان العاقل الذي لم تسيطر عليه المخاوف والعنصرية مطالب انسانيا برفض المشاركة في جهاز الاحتلال والقمع، الذي بات يميز الجيش الاسرائيلي".


الى ذلك، قررت لجنة "الضمير" العسكرية، اليوم، تسريح شابة يهودية كانت رفضت الخدمة في الجيش لاسباب ضميرية، ايضا.