الحكومة الإسرائيلية تقرر في جلستها الاستثنائية فرض حظر التجول التام على الأراضي الفلسطينية

الحكومة الإسرائيلية تقرر في جلستها الاستثنائية فرض حظر التجول التام على الأراضي الفلسطينية

تواصل الحكومة الإسرائيلية جلستها الاستثنائية والتي بدأت منذ الساعة السادسة مساء هذا اليوم.

ويستمع وزراء الحكومة حاليا لتقارير الجهات العسكرية والأمنية حول العمليات الفدائية التي وقعت ليلة أمس وفجر اليوم.

وقد تحدث حتى الان أمام الحكومة رئيس الاستخبارات العسكرية الذي قال ان منفذ العملية الفدائية في الخليل أمس كان معتقلا في السجون الإسرائيلية. كما قال ان "خريطة الطريق تهدد المنظمات الارهابية". هذا في حين ترفض إسرائيل الاعتراف بخارطة الطريق وهي الدولة الوحيدة في العالم التي لم تعترف بعد بخارطة الطريق.

ومن المتوقع ان تستمع الحكومة الى تقارير استخبارية وعسكرية اخرى ثم تستمع لاقتراحات الوزراء المختلفين. وتحاول الاوساط العسكرية والأمنية الإسرائيلية الان ربط العمليات الفدائية الفلسطينية بما تسميه بالارهاب العالمي.

كما استمع الوزراء الى تقرير قائد أركان الجيش الإسرائيلي الذي اتهم الرئيس عرفات بمساندة العمليات وقال ان العمليات الفدائية الاخيرة من ليلة أمس وفجر اليوم حدثت بعلم عرفات وقال أيضا ان منفذي العملية خرجوا من مقر المقاطعة في رام الله.

ويشير المعلقون السياسيون في إسرائيل ان هذه الجلسة الاستثنائية تعقد بهدف اعطاء الوزراء امكانية التنفيس عن الذات وخاصة ان جلسة الحكومة اليوم لن تخرج بقرارات معينة. وان القرار سوف يتخذه شارون عبر جلسة مغلقة ومقلصة مع وزير الأمن شاؤول موفاز.

وفي مقابلة مع التلفزيون الإسرائيلي نفي القائم باعمال رئيس الحكومة، الوزير ايهود اولمرت امكانية مصادقة شارون على طلب ابعاد الرئيس عرفات. وتأتي تصريحاته هذه بعد ان أعلن العديد من الوزراء نيتهم اقتراح هذا الموضوع على الحكومة في جلستها هذا المساء.

وفي نهاية الجلسة سوف يقرر شارون ووزير أمنه حول الخطوات العسكرية التي ستتخذها إسرائيل.

وفي غضون ذلك يعقد أعضاء بارزين من حزب الليكود ندوة في فندق في تل أبيب حول خارطة الطريق. ويضم الاجتماع معارضي خارطة الليكود من أعضاء الليكود. وخلال الاجتماع الذي يعقد تحت شعار "ضربة الطريق" قال الوزير عوزي لا نداو، المسؤول من قبل مكتب رئيس الحكومة على العلاقات مع المخابرات الإسرائيلية والمسؤول الاستراتيجي عن العلاقات والحوار مع الولايات المتحدة، "خريطة الطريق تضر بقدرة الردع الإسرائيلية وتمنح الفلسطينيين العديد من المكاسب التي لم تكن واردة في أسلو وتثبت نجاعة الارهاب"، كما قال خلال الاجتماع ان تخلي الفلسطيينين عن حق العودة هو شرط أساسي لأية تسوية.

وفي نهاية الجلسة أوصت الجهات الأمنية والعسكرية بفرض حظر التجول التام على المناطق الفلسطينية.