الحكومة الاسرائيلية تحمل السلطة الفلسطينية وأبو مازن المسؤولية عن عملية اليوم..

الحكومة الاسرائيلية تحمل السلطة الفلسطينية وأبو مازن المسؤولية عن عملية اليوم..

عقَّب رئيس الوزراء الإسرائيلي، إيهود أولمرت على عملية "كيرم شالوم" اليوم، في افتتاح جلسة الحكومة الأسبوعية قائلاً: "ترى الحكومة الاسرائيلية بالسطة الفلسطينية وأبو مازن ورئيس الوزراء إسماعيل هنية مسئولين عما جرى في كيرم شالوم بكل ما يحمل الحدث من معنى".

وأضاف أولمرت أنّه تلقى المعلومات عن العملية منذ ساعات الصباح وأنّ الوزراء الاسرائيليين اجتمعوا في اعقاب العملية واتخذوا القرارات اللازمةوقال وزير القضاء الاسرائيلي حاييم رامون مهددًا: "سنفحص إمكانية لضرب المنطقة التي جاء منها المخربون جنوب غزة بقسوة. حتى لو تطلب الأمر دخول القوات الاسرائيلية لضرب التنظيمات الارهابية والعودة ثانية".

وتابع رامون في تهديده: "سنصفي كل من له يد في الإرهاب ولن يحميه الانتماء التنظيمي"وقال وزير البنى التحتية الإسرائيلي بنيامين (فؤاد) بن اليعيزر (العمل): "يجري الحديث عن صعود في سلم العمليات الفلسطينية وهذه عملية خطيرة للغاية وعلينا استخلاص المعاني من هذا الحدث".

وأضاف بن اليعزر: "يجب أن ننتبه إلى أنَّ المخربين دخلوا هذه المرة مناطق في قلب إسرائيل قبالة معبر دخول من غزة هام للفلسطينيين. ويوجد لهذا معنى" وتابع الوزير اوفير بينس (العمل) التهديد هو أيضًا وقال: "لم يفهم الفلسطينيون أنَّ في الحظة التي انسحبت فيها اسرائيل من قطاع غزة تمنع ممارسة الارهاب. علينا اتخاذ خطوات جديدة من أجل تأكيد هذا. يجب ألا تعود احداث مثل احداث اليوم على نفسها. وعلى إسرائيل ألا تمر على هذا مر الكرام؟ عليها ان تطلق رسالة واضحة وحادة بان على الارهاب في غزة أن يتوقف".وقال عضو الكنيست اليمين ايفي ايتام، تعقيبًا على الحدث: "في الوقت الذي تتردد فيه اسرائيل بتنفيذ عملية في غزة لاحباط الارهاب يهاجمنا الفلسطينيون عن طريق عملية برية على مساحة تابعة لاسرائيل".

وعمّم وزير الأمن الاسرائيلي، عمير بيرتس، بيانًا شديد اللهجة هدّد فيه الفلسطينيين بجباية "ثمن باهظ" مقابل العملية التي جرت اليوم. وقال بيرتس: "سنحارب الارهاب بكل الوسائل المتاحة لاسرائيل".

وزعم بيرتس: "السلطة الفلسطينية مغمورة بالارهاب من أخفض قدميها حتى أعلى رأسها. ومن قرر الصعود درجة في المواجهات من الطرف الفلسطيني كان عليه احتساب النتائج".

وزعم بيرتس انه توجد أدلة بايدي اسرائيل تقول إنَّ :"عددًا من التنظيمات وعلى رأسها حماس مسئولون عن العملية. واسرائيل ستجبي ثمنا باهظًا نتيجة العملية".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018