الحكومة تصادق على اقامة مستوطنة جديدة في النقب

الحكومة تصادق على اقامة مستوطنة جديدة في النقب

صادقت الحكومة الاسرائيلية، اليوم الاثنين، على اقامة مستوطنة جديدة في النقب، ستخصص لتوطين 800 عائلة يهودية ممن انهوا الخدمة في الاجهزة الامنية.

وستقام المستوطنة الى جانب بلدة يروحام الشهيرة بالفقر وبنسبة البطالة العالية، الامر الذي جعل وزيرة شؤون البيئة، يهوديت نؤوت، تعارض اقامة المستوطنة كونها ستخلق عالمين مختلفين، رغم الجيرة بينهما.

كما عارض وزير الداخلية، ابراهام بوراز المشروع، ولكن بسبب خلاف بينه وبين وزير الاسكان، ايفي ايتام، حول من يملك صلاحية تحديد مكان المستوطنة، اللجنة الوزارية التي يرأسها ايتلام، او سلطات التخطيط التابعة لوزارة الداخلية.

وستحمل المستوطنة الجديدة اسم "كفار مداع"، و بادر الى تأسيسها وزير الاسكان المتطرف ايفي ايتام، الذي لم يخف الغرض الحقيقي من هذا المشروع: وضع اليد على المزيد من اراضي النقب و"تطبيق الصهيونية وتنمية النقب حسب رؤية بن غوريون"، على حد تعبيره.