الحكومة تناقش، اليوم، خطة لكسر الاجراءات التباطؤية في المكاتب الحكومية وموانئ البلاد البحرية والجوية

الحكومة تناقش، اليوم، خطة لكسر الاجراءات التباطؤية في المكاتب الحكومية وموانئ البلاد البحرية والجوية

قالت مصادر مطلعة في وزارة المالية الاسرائيلية ان الوزير بنيامين نتنياهو، مصر على كسر الاجراءات التباطؤية التي بدأها عمال الموانئ الاسرائيلية، امس، وتنفيذ خطة الخصخصة التي تقضي باقامة ثلاث شركات احتكارية لتفعيل الموانئ الثلاث (حيفا، اشدود وايلات)..

كما سيقترح نتنياهو على الحكومة اليوم، تحويل السفن المحملة بالبضائع لاسرائيل، الى ميناء بور سعيد، في مصر، وميناء العقبة، في الاردن، وتفريغها هناك، ومن ثم نقل البضائع برا الى اسرائيل. وسيطلب نتنياهو تغيير قانون سلطة الموانئ لعام 1961، بحيث يلزم سلطة الموانئ بتحويل مبلغ 200 مليون شيكل الى الحكومة، حتى 2.11.03، لتعويض اصحاب البضائع عن المصاريف التي سيتكبدونها جراء شحن بضائعهم، برا، من مصر والاردن الى اسرائيل.

وكان رئيس الحكومة شارون، قد هاجم، امس، هذه الخطوة ووصفها بأنها خطوة سياسية زعم انها تستهدف تشويش عمل الحكومة. واعلن رفض الحكومة التنازل والاستسلام.

وزعم شارون ان الحكومة لا تنوي فصل عمال من الموانئ وانما اضافة 400 عامل جديد، ولذلك برأيه، ليس هناك مبرر نقابي لانضمام العمال الى الاجراءات التباطؤية.
كما سيقترح وزير المالية على الحكومة، اليوم، توجيه ضربة قاسمة الى موظفي المكاتب والمؤسسات الحكومية الذين يشاركون في الخطوات التباطؤية التي بدأت يوم الاثنين، حيث يقترح نتنياهو على الوزراء المسؤولين عن مؤسسة التأمين الوطني وسلطة الموانئ وسلطة المطارات وغيرها، رفض تقبل خدمات جزئية من الموظفين، وبالتالي ارسال هؤلاء الموظفين الى بيوتهم وحرمانهم من أجورهم.