الخيارات التي قد يواجهها شارون في حال انسحاب "المفدال"

الخيارات التي قد يواجهها شارون في حال انسحاب "المفدال"

*في حال قيام شارون، بعد مصادقة الحكومة على الخطة، بفصل وزيري حزب المفدال، اذا صوتا ضد الخطة، او اذا استقالا بمحض ارادتهما بعد اقالة ليبرمان وايلون، يتقلص عدد الوزراء الى 19 وزيرا والائتلاف الحكومي الى 55

* يمكن لشارون ان يضم حزب العمل، بدل المفدال والاتحاد القومي، ويمكن عندها ان يضم ائتلافه 76 نائبا (على الورق فقط) بسبب معارضة بعض نواب العمل للانضمام الى الحكومة.

* يحتمل ان يضم شارون الى حكومته، ايضا، حزب يهدوت هتوراة، وتوافق شينوي على ذلك (رغم معارضتها في البداية لضم احزاب دينية الى الحكومة). وعندها يصبح عدد اعضاء الائتلاف 81 نائبا.

* يمكن بدل ذلك ضم العمل وشاس ويهدوت هتوراة الى الحكومة، فيما تستقيل شينوي احتجاجا على ضم احزاب دينية، خاصة شاس. وبذلك يصبح عدد نواب الائتلاف 77 نائبا.

* اذا واجه شارون مصاعب مع حزب العمل ولم يتمكن من ضمه الى الحكومة، بسبب خلافات على الخطوط العريضة وتوزيع الحقائب الوزارية، سيبقى رئيسا لحكومة تضم 55 نائبا (بعد اقالة واستقالة الاتحاد القومي والمفدال). واذا ضم شاس ويهدوت هتوراة واستقالت شينوي، سيبقى رئيسا لحكومة مقلصة تضم 56 نائبا فقط، ما يهددها بخطر السقوط بشكل دائم.

* يمكن بعد استقالة واقالة المفدال والاتحاد القومي ان تتمكن المعارضة من تجنيد 61 نائبا لنزع الثقة عن شارون، وعندها سيتحتم عليها طرح مرشح بديل لتركيب حكومة جديدة، وسيتحتم على رئيس الدولة القاء هذه المهمة على هذا الشخص خلال يومين من سقوط الحكومة.
* في المقابل يمكن لشارون التوجه الى رئيس الدولة وابلاغه معارضة غالبية الكنيست للحكومة ولذلك لا يمكنها اداء مهامها كما يجب. وسيطلب شارون من الرئيس الموافقة على حل الكنيست، فاذا وافق الرئيس على ذلك، يتم حل الكنيست ويدخل القرار حيز التنفيذ بعد 21 يوما من نشره في السجل الرسمي. بعد ذلك يبدأ التحضير لاجراء انتخابات جديدة خلال 90 يوما.

* اذا قام الرئيس بحل الكنيست يمكن لـ61 نائبا ان يطلبوا خلال الـ21 يوما، التي ستلي استقالة شارون، القاء مهمة تشكيل الحكومة على نائب يوافق على ذلك، كبنيامين نتنياهو، مثلا. ويتحتم على الرئيس التجاوب مع الطلب خلال يومين، وستمنح للنائب المقصود 28 يوما لتشكيل الحكومة، واذا لم ينجح بذلك يمكنه طلب مهلة لاسبوعين آخرين.

* اذا حل الرئيس الكنيست ولم يتمكن احد من تشكيل حكومة بديلة، او لم يتقدم احد الى الرئيس بطلب القاء مهمة تشكيل الحكومة على شخص معين، او اذا القيت المهمة على احد ورفضت الكنيست حكومته المقترحة، يتم الاعلان عن اجراء انتخابات جديدة خلال 90 يوما.

* يمكن لشارون ان يبلغ حكومته قراره الاستقالة من منصبه، ويقدم كتاب استقالة الى رئيس الدولة، فيتم بالتالي حل الكنيست. عندها يجري الرئيس مشاورات مع الكتل البرلمانية، بشأن النائب الذي يرتأونه مناسبا لالقاء مهمة تشكيل الحكومة عليه. وسيكون على الرئيس الاعلان، خلال اسبوع عن اسم الشخص الذي القى عليه هذه المهمة..