الرئيس الاسرائيلي يدعو الى الاعلان عن جدار الفصل العنصري "مشروعا وطنيا من الدرجة الاولى"

الرئيس الاسرائيلي يدعو الى الاعلان عن جدار الفصل العنصري "مشروعا وطنيا من الدرجة الاولى"

دعا الرئيس الاسرائيلي، موشيه كتساف الى الاعلان عن جدار الفصل العنصري الذي تقيمه اسرائيل في الاراضي الفلسطينية المحتلة عام 67 " مشروعا وطنيا يلتف حوله كافة الاسرائيليين وتوظيف جميع الطاقات والموارد الضرورية من اجل التعجيل باقامته "..

واضاف في سياق تصريحات اذاعية ادلى بها صباح اليوم ان الحديث لا يجري عن " مسألة سياسية او حدود سياسة " زاعما انه " سيتم نقل خط الحدود بعد التوصل الى اتفاق مع الفلسطينيين حسب الخط الذي سيتفق عليه .."

وتأتي تصريحات كتساف هذه في سباق مع محكمة الجرائم الدولية في لاهاي، التي قررت الامم المتحدة نقل ملف الجدار اليها، بناء على طلب الكتلة العربية في الامم المتحدة .

وكانت جريدة معاريف الاسرائيلية قد ذكرت في عددها الصادر يوم الاربعاء الماضي ان اسرائيل ستبدأ خلال عدة أيام، حملة مكثفة لترسيم مسار جدار الفصل العنصري، وفرض حقائق على الأرض"

وحسب المصادر الاسرائيلية، سيتم خلال الايام القريبة، تجنيد عدد كبير من الجرافات والمساحين وطواقم العمل لترسيم ما تبقى من الجدار وتجريف الاراضي، تمهيدا لبدء العمل، علما ان نائب رئيس هيئة الاركان العامة للجيش كان اعلن، امس، ان العمل في بناء الجدار سينتهي في نهاية العام 2005.

وعلم ان حكومة اريئيل شارون قررت في اعقاب قرار الامم المتحدة الخاص بتحويل ملف الجدار الى محكمة جرائم الحرب الدولية، انتهاج سياسة فرض الحقائق على الارض، قبل بدء مناقشة القضية في لاهاي، وفي ضوء تزايد الانتقادات الدولية لاسرائيل على خلفية تنكرها لمقررات الشرعية الدولية ومواصلتها العمل في بناء هذا الجدار الذي سيستولي على عشرات الاف الدونمات من الاراضي المحتلة عام 1967، ويحاصر عشرات الاف الفلسطينيين داخل غيتوات اسمنتية.

وقال المصدر الاسرائيلي ان قرار تسريع العمل في الجدار وفرض الحقائق على الارض لا يعني تغيير المسار الذي اقرته الحكومة في تشرين اول/ اكتوبر الماضي، وانما تقرر تغيير طريقة العمل، بحيث سيبدأ العمل في آن واحد، في كل المقاطع المتبقية من الجدار لانجاز اكثر ما يمكن منه قبل بدء مناقشة الملف في المحكمة الدولية.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018