الشرطة الإسرائيلية حققت أمس مع عمري شارون على مدار عدة ساعات

الشرطة الإسرائيلية حققت أمس مع عمري شارون على مدار عدة ساعات

استجوبت وحدة الغش والخداع التابعة للشرطة الإسرائيلية أمس (الاثنين) وعلى مدار نحو تسع ساعات نجل رئيس الحكومة أريئيل شارون في مركز الشرطة في بيت يام حول تورطه بالقرض من الميلونير سيرل كيرن.

ورغم الساعات الطويلة من التحقيق الا ان عمري شارون لم يدلي بأي معلومات حول تورطه في هذه القضية وأكتفى بتوجيه الشرطة الى شقيقه جلعاد شارون، وادعى انه لم يتعامل مع القضايا الماليا التي ليست من اختصاصه، وان شقيقه جلعاد شارون هو المختص بالجوانب المالية.

وكان عمري شارون قد رفض في السابق التعاون مع الشرطة في هذه القضية، حيث حافظ على حق الصمت أمام التحقيق. ولكن وبعد ان قام والده بفصل نائبة الوزير نوعمي بلومنطال بسبب من منصبها بسبب عدم تعاونها مع الشرطة واحتفاظها بحق الصمت لم يكن أمام عمري شارون مفر وكان عليه التحجاوب مع الشرطة. الا انه ورغم التجاوب الشكلي لم يقدم للشرطة معلومات حقيقة واكتفى بالرد على جزء بسيط من أسئلة أفراد وحدة الغش والخداع.

ويتهم رئيس الحكومة شارون ونجلية عمري وجلعاد بالحصول على رشوة في قضية سيرل كيرن.