العثور على أجزاء ريش وأظافر في نقانق شركتي "زوغلوبك" و "طيب طيرة تسفي"

العثور على أجزاء ريش وأظافر في نقانق شركتي "زوغلوبك" و "طيب طيرة تسفي"

يتضح من الفحوصات المختبرية التي أجراها معهد "أوبييكتيفي" أن نقانق (سلسيسو) شركتي "زوغلوبيك" و "طيب طيرة تسفي" تحتوي على أجزاء صغيرة من ريش وأظافر وعرف الدواجن التي تنصع منها هذه النقانق.

فقد تم اجراء فحص مختبري على منتج شركة "بزغلوبيك" وتبين خلال الاختبار ان العبوة الاعتيادية لنقانق هذه الشركة تحتوي على 7 أجزاء صغيرة من الريش (3-4 ملم) وبقايا أنسجة مختلفة. كما اتضح من الفحص المختبري ان عبوة اعتيادية لشركة "طيب طيرة تسفي" تحتوي على 12 جزء من الريش: 7 أجزاء منها هي من الريش الكبير (6-7 ملم) و 5 وحدات ريش صغير (3-4ملم).

وتقول "أوبييكتيفي" ان هذه الأجزاء لم يمكن هضمها بل تجد طريقها الى خارج الجهاز الهضمي. وانه يتم طحن هذه الأجزاء مع النقانق وتدوينها على العبوة تحت تعريف " المواد الزلالية لكنه في الواقع لا يمكن هضم هذه الأجزاء وهي غير قابلة للأكل.

وعليه تطالب "أوبييكتيفي" وزارة الصحة بالزام هذه الشركات بالكتابة بشكل واضح على محتويات المنتج التي تسجل على عبوة التسويق هل يتم طحن أجزاء من الريش والأظافر والعرف.


وفي دراسة مقارنة أخرى طالبت "أوبيكتيفي" وزارة الصحة بالتوقف عن تسويق كابسولات الدواء من نوع "أوبتلجين" التي تحتوي على مادة Dipyrone التي تؤثر بشكل سلبي على الجهاز الدموي، وتقول الشركة ان الولايات المتحدة والعديد من الدول الأوروبية منعت استعمال وتسويق هذه المادة بسبب ما قد تسببه من مخاطر.