"العليا" ترد التماسًا يطالب بالغاء الانتخابات التشريعية في القدس

"العليا" ترد التماسًا يطالب بالغاء الانتخابات التشريعية في القدس

ردّت المحكمة الاسرائيلية "العليا" اليوم التماسًا طالب بالغاء قرار الحكومة الاسرائيلية الذي يسمح اجراء الانتخابات التشريعية الفلسطينية في القدس الشرقية.

وقدم الإلتماس عدة عائلات ثكلى اسرائيلية وشخصيات اسرائيلية من بينها بلماح زئيفي، نجل الوزير الترانسفيري السابق رحبعام زئيفي. وعضو الكنيست غلعاد أردان (ليكود).

وطالب الالتماس بعدم اجراء الانتخابات التشريعية الفلسطينية في القدس الشرقية، بزعم مشاركة تنظيم "ارهابي".

وكانت الاذاعة الاسرائيلية نقلت ان الملتمسين قدموا الى المحكمة العليا مواد دعائية يزعمون انها تشجع "الارهاب"، كما قاموا باحضار ملصقات للتنظيمات الفلسطينية من القدس الشرقية وتعليقها خارج المحكمة.

وادعى الملتمسون أن احمد سعدات هو من يقف على رأس قائمة الجبهة الشعبية الأمر الذي يتناقض مع التزامات السلطة الفلسطينية أمام اسرائيل حسب اتفاقيات اوسلو.

وقال عضو الكنيست اردان معقبًا على رفض الالتماس: "يؤسفني هذا الوضع الصعب الذي وضعته الحكومة أمام المحكمة العليا".

وأضاف أردان: "انا متأكد ان في تفصيل رد الالتماس سوف تنتقد المحكمة خطوة الحكومة التي مكنّت التنظيمات الارهابية من المشاركة".

ويذكر ان المحكمة أجلّت موعد اعطاء التبريرات لقرارها هذا.

قراءات في نصّ مريد | ملف خاص