العليا تصدر أمراً بفتح تحقيق جنائي بشأن الشهيدة الطفلة إيمان الهمص..

العليا تصدر أمراً بفتح تحقيق جنائي بشأن الشهيدة الطفلة إيمان الهمص..

وافقت المحكمة العليا، اليوم، الخميس على قبول التماس والدي الشهيدة الطفلة إيمان الهمص، التي استشهدت في تشرين الأول/أوكتوبر عام 2004 في رفح، بعد أن أطلق عليها أحد جنود الإحتلال النار.

يذكر أن الطفلة إيمان الهمص، 13 عاماً، قد سقطت برصاص جنود الاحتلال الإسرائيلي بتاريخ 5/10/2004، أثناء سيرها متجهة إلى مدرستها الواقعة في مدينة رفح جنوب قطاع غزة، وكانت الهمص تحمل على كتفها حقيبتها المدرسية، وترتدي زيها المدرسي حين تعرضت لإطلاق نار من الجنود الإسرائيليين المتمركزين في موقعهم العسكري "جيريت" القريب من المدرسة على الحدود مع مصر.

وأصدرت المحكمة أمراً إلى الشرطة العسكرية بفتح تحقيق جنائي من أجل فحص إذا ما كانت قد أصدرت أوامر غير قانونية بشكل متعمد وتعتبر جرائم حرب.

وفي هذا السياق تجدر الإشارة إلى أنه تمت تبرئته الجندي الملقب "ر" من كتيبة "غفعاتي" في المحكمة العسكرية من تهمة القتل.

كما تجدر الإشارة إلى أنه بموجب شهادات عدد من الجنود، فإن الجندي المتهم بقتل الشهيدة الطفلة الهمص كان قد نفذ عملية "تيقن من القتل"، وفي حينه تم فتح تحقيق في القضية، وقدمت لائحة اتهام ضد الجندي "ر" بتهمة القتل غير المتعمد واستخدام غير قانوني للسلاح وتشويش مجرى التحقيق والخروج عن حدود صلاحيته وتعريض حياة آخرين للخطر، إلا أن المحكمة العسكرية برأت ساحة الجندي من كافة التهم.

وكان والدا الطفلة الشهيدة قد قدما التماساً إلى العليا في كانون الثاني/يناير 2005، عن طريق المحامية ليئا تسيمل وميخال سفراد.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018