الفاشي يسرائيل الداد يدعو الى طرد الفلسطينيين من غزة وقتل عرفات

الفاشي يسرائيل الداد يدعو الى طرد الفلسطينيين من غزة وقتل عرفات

صعد النائب الفاشي يسرائيل الداد، مساء اليوم، من مطالبته بشن حرب طاحنة ضد الفلسطينيين، وقال في تصريحات ادلى بها لبرنامج "بوبوليتيكا" في التلفزيون الاسرائيلي انه يجب طرد الفلسطينيين من قطاع غزة، الذي اعتبره "ارض اسرائيل".

ففي رده على سؤال حول معارضته لفك المستوطنات والانفصال عن غزة، اجاب الداد: ولماذا لا يحدث العكس، لماذا لا نطرد كل الفلسطينيين"، واضاف لاحقا: "هذه ارض اسرائيل وهي لنا ونحن نخوض الحرب، وفي الحرب يجب التصرف كما في الحرب، يجب قصف كل محطات التلفزيون التي بثت صور اشلاء الجنود، وقصف الاذاعات التي تبث مواعظ تحث على قتل اليهود".

وقال الداد انه "يجب التخلص من عرفات، ولكن ليس طرده وانما قتله، والا فانه يفضل الاحتفاظ به لان وجوده يمنع قيام دولة فلسطينية وهو ما نريده".

وجلس الى جانب الداد النائب الليكودي ايهود ياتوم، الذي لا يقل فاشية في مواقفه وافعاله عن الداد. وقد سارع هذا الى تبني دعوة الداد الى قتل عرفات والتخلص منه.

يشار الى ان ياتوم هذا، كان مسؤولا اثناء خدمته في جهاز الشاباك الاسرائيلي، عن قتل الاسرى الفلسطينيين الذين ضبطوا احياء اثناء اختطاف حافلة الركاب رقم 300.

على صعيد صور اشلاء الجنود التي تم نشرها في شريط مصور وزعته حركة الجهاد على محطات تلفزة، مساء اليوم، طالب وزير المالية اليميني بنيامين نتنياهو بالسماح لوزارة الخارجية بنشر صور اشلاء الجنود في الخارج لتحقيق مكاسب اعلامية لاسرائيل، مستشهدا بما حققته صور "التنكيل" بالجنود في رام الله، في بداية الانتفاضة، من مكاسب اعلامية لاسرائيل في حربها الطاحنة ضد الفلسطينيين و المتواصلة حتى اليوم.

ودعا نتنياهو الحكومة الى قطع الماء زالكهرباء عن غزة وتضييق الخناق على الفلسطينيين حتى يأتوا طالبن من اسرائيل الموافقة على استرداد الاشلاء شريطة التخفيف عنهم !

اما الوزير تومي لبيد، فقد توجه الى عائلات الجنود القتلى، مساء اليوم، طالبا منها تخفبف حدة مطالبتها باعادة اشلاء الجثث، كي لا تجبر اسرائيل على دفع ثمن باهظ لقاء اعادتها، حسب تعبيره.