الكشف عن إخفاقات في توفير الحماية لـ"الكرياه" في تل أبيب..

الكشف عن إخفاقات في توفير الحماية لـ"الكرياه" في تل أبيب..

كشفت صحيفة "يديعوت أحرونوت" عن القصور في الحراسة في "الكرياه" في تل أبيب، في إطار عملية فحص فجائية في القاعدة، وكشف الطاقم عن حراس لامبالين ومعدات معطوبة، في حين يستطيع أفراد الدخول بدون أي تصريح، كما تمكن الجنود من تنفيذ عمليات وهمية.

وقال عضو الكنيست أرييه إلداد (الإتحاد القومي)، إن فشل الجيش الإسرائيلي في حماية إسرائيل في الشمال والجنوب، يظهر في فشله في حماية نفسه..

وأضاف إن حكومة إسرائيل التي تعرف جيداً خطورة القصورات الأمنية، أفشلت اقتراح قانون للدفاع عن المنشآت الإستراتيجية الذي كان قد تقدم به، قبل أسبوعين، لكونها غير قادرة على الحسم بين المصالح المختلفة لوزير الأمن الداخلي ووزير الأمن ورئيس الحكومة.

وينوي إلداد إجراء بحث عاجل في لجنة الخارجية والأمن التابعة للكنيست حول الإخفاقات التي تم الكشف عنها.
وبحسب "يديعوت أحرونوت" لم يفاجأ الجنود الذي أدوا الخدمة العسكرية في الماضي في "الكرياه" لدى سماعهم عن القصورات في أعمال الحراسة. وقال شاؤولي سيمؤولوف، الذي خدم هناك في السنوات 1996-1999، إن القصورات التي تم الكشف عنها تثبت أنه لم يتغير أي شيء في العقد الأخير.

وقال:" في تلك الفترة أجريت عمليات فحص مفاجئة وتبين في حينه قصورات مماثلة. وفي حينه تمكن أحدهم من الدخول إلى القاعدة ببطاقة مزورة". ويضيف إنه عمل أكثر من مرة على بوابة القاعدة بدون أن يحصل على الإعداد المهني لذلك.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018