الكنيست تبحث اقتراحا عاجلا لبشارة وبركة حول هدم الاف بيوت الفلسطينيين

الكنيست تبحث اقتراحا عاجلا لبشارة وبركة حول هدم الاف بيوت الفلسطينيين

بحثت لجنة القانون والدستور التابعة للكنيست، اليوم الاثنين، اقتراحا عاجلا على جدول اعمالها قدمه النائبان عزمي بشارة ومحمد بركه حول تقرير منظمة "بتسيلم" الاخير بشأن هدم آلاف البيوت الفلسطينية خلال الانتفاضة الاخيرة دون أي سبب يذكر.

وجاء في التقرير أن إسرائيل هدمت أكثر من 4.100 بيت فلسطيني في الاربع سنوات الاخيرة، تاركة 28.000 فلسطيني على الاقل دون مأوى. وأن %60 من البيوت هدمت بحجة ما تصفه اسرائيل بعمليات "التكشيف"، و%25 بحجة البناء غير المرخص. وركز التقرير على البيوت التي هدمت كعقاب لأهل وجيران من اشتبه بهم بتنفيذ عمليات إستشهادية، و15% من البيوت التي هدمت كانت إثر هذا النطاق.

وقال النائب بشارة في عرضه للموضوع إن هدم البيوت هو جريمة بموجب القانون الدولي والاعراف الانسانية، ولا يمكن تبريرها، وان الدافع للتحقيق فيها يجب ألا يكون طهارة السلاح بل حقوق الانسان.

وأضاف بشارة ان هدم البيوت مناف حتى للمنطق الاحتلالي ذاته الذي توافق عليه المحكمة العليا الاسرائيلية، وهي ليست محكمة ديموقراطية في كل ما يتعلق بشؤون المناطق المحتلة عام 67. وأكد بشارة أن هدم البيوت هو جريمة حرب بموجب القانون الدولي ومعاهدة جنيف الرابعة.

وحين تدخل رئيس اللجنة، عضو الكنيست ميخائيل ايتان، في اقوال النائب بشارة وقال ان إسرائيل موجودة في حالة حرب مع الفلسطينيين ولذا يحق لها الرد، اجاب بشارة: " ان إسرائيل ليست في حالة حرب، الحرب إنتهت سنة 67، ما يجري الآن هو احتلال ومقاومة الاحتلال".

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية