الكنيست تناقش التحريض العنصري على العرب في اشكلون

الكنيست تناقش التحريض العنصري على العرب في اشكلون

ناقشت الهيئة العامة للكنيست، بناءاً على طلب النائب واصل طه، التصريحات العنصرية لرئيس وأعضاء في بلدية اشكلون، يمثلون حزب "عام احاد" وحزب "شينوي" وكذلك حزب الليكود، حيث طالب هؤلاء بطرد العمال العرب، وعدم السماح لهم بالتجول أو زيارة المدينة، لأنهم حسب أقوال هؤلاء المحرضين يقومون بمضايقة سكان اشكلون اليهود.

وقال النائب طه في خطابه أن "هؤلاء ما كانوا ليطلقوا هذه التصريحات العنصرية لولا أنهم قد تثقفوا وتربوا على التفوهات والتعاليم العنصرية من وزراء وقادة هذه الحكومة امثال تساحي هنغبي الذي طالب بطرد "البدو" بالعصي من اراضيهم، أو نتنياهو الذي قال في مؤتمر هرتسليا أن العرب يشكلون خطراً ديموغرافياً، أو جدعون ساعر رئيس الأئتلاف الحكومي الذي قال ان العرب ورم سرطاني في جسم الدولة". واضاف ان هذه التصريحات هي التي تغذي الفاشية المتنامية في كافة ارجاء الدولة وان ما حدث من حملة ضد العرب في اشكلون وصفد ما هو الا ارهاصات لهذه الفاشية المتزايده.

وطالب النائب طه الحكومة بوضع حدٍ لهذا التوجة الفاشي الذي سيزيد التوتر بين المواطنين العرب واليهود في هذه الدولة. كما طالب طه بمناقشة الموضوع في لجنة التربية والتعليم والثقافة في الكنيست، على ان يدعى رئيس وأعضاء بلدية اشكلون لحضور الجلسة.

هذا وأقرت الهيئة العامة للكنيست اقتراح طه ببحث هذه التصريحات العنصرية في اللجنة المذكورة.