الليكود ابلغ العمل: بداية تنفيذ خطة فك الارتباط في اذار القادم

الليكود ابلغ العمل: بداية تنفيذ خطة فك الارتباط في اذار القادم

ابلغ طاقم الليكود للمفاوضات حول توسيع الحكومة الاسرائيلية، طاقم حزب العمل، مساء اليوم، الخميس، ان بدء اخلاء المستوطنات المزعوم من قطاع غزة سيتم في الاول من شهر اذار من العام القادم، وفقا لقرار الحكومة لدى مصادقتها على خطة فك الارتباط المعدلة. الا ان الطرفين اتفقا على تشكيل حكومة "وحدة وطنية" بعد اسبوعين من الاتفاق بينهما

ونقل موقع "يديعوت احرونوت" على الشبكة عن عضو الكنيست داليا ايتسيك (العمل) قولها "ان الليكود لم يخدعنا. فنحن لسنا في مرحلة تقديم المطالب ولا شيء حارق الان".

من جانبه قال عضو الكنيست حاييم رامون (العمل) انه "بالامكان انهاء المفاوضات خلال اسبوع، بضمن ذلك توزيعة الحقائب الوزارية".

واتفق طاقما الليكود والعمل على مواصلة اللقاءات بينهما خلال الاسبوع القادم وتم تحديد مواعيد لعقد لقاءات اخرى في ايام الاثنين والخميس والجمعة من الاسبوع القادم.

وكان من المفترض ان يبلور الطاقمان في اجتماع اليوم مسودة اتفاق ائتلافي ووضع الخطوط العريضة لحكومة "وحدة وطنية" الا ان ذلك لم يتم، حسبما افادت مصادر مقربة من المفاوضات.

وبخصوص اقامة كتلة مانعة من العمل وشينوي لمنع انضمام الاحزاب الدينية اليهودية للحكومة، علم انه سيعقد لقاء غدا الجمعة، يشارك فيه رئيس العمل، شمعون بيرس وايتسيك، عن العمل، والوزيران يوسف لبيد وابراهام بوراز عن شينوي.

وقالت ايتسيك انه فيما يتعلق بالقضايا الاقتصادية والاجتماعية لم يتلقى طاقم العمل المفاوض اجابات مرضية وان العمل طلب من الليكود تأجيل طرح ميزانية الدولة للعام 2005 من 15 اب الى موعد اخر "لنتمكن من التأثير على الميزانية".

ورفض طاقم الليكود الاتزام بجدول زمني للمفاوضات، بادعاء ان هذا الامر غير متبع في مفاوضات من هذا النوع.