الليكود ينتقد لقاء شالوم أولمرت ويتهم أولمرت بانتهاج سياسة فرق تسد..

الليكود ينتقد لقاء شالوم أولمرت ويتهم أولمرت بانتهاج سياسة فرق تسد..

التقى اليوم رئيس الوزراء الإسرائيلي، إيهود أولمرت في مسكنه في القدس، مع زير الخارجية السابق، سيلفان شالوم (الليكود). وقال مقربون لرئيس حزب الليكود، بنيامين نتنياهو، أن شالوم لم يبلغ نتنياهو بشأن اللقاء، وتشهد العلاقات بين الاثنين توترا منذ فترة طويلة .

وقالت جهات في حزب الليكود أن أولمرت "ينتهج سياسة فرق تسد الشهيرة التي استخدمها أرئيل شارون في أوقات الأزمات". وقالت مصادر في مكتب رئيس الوزراء أن أولمرت التقى شالوم لإبلاغه بالتطورات على المستوى السياسي والأمني وعلى الأخص في الشأن الإيراني. وقالت تلك المصادر أن اللقاء عقد في إطار المشاورات التي يجريها أولمرت مع زعماء المعارضة.

وقال مقربون من عضو الكنيست شالوم أن اللقاء مع رئيس الوزراء كان في إطار سلسلة لقاءات يجريها الطرفان شهريا، وأن اللقاء لم يتطرق إلى شؤون ائتلافية. وحسب قولهم فإن شالوم قد أوضح لأولمرت أنه يعارض تغيير نظام الحكم إلى نظام رئاسي، ينتخب فيه الرئيس بشكل مباشر.

هذا ويجري أولمرت في الفترة الأخيرة لقاءات مثيرة للجدل مع بعض رموز اليمين في محاولة لتوسيع ائتلاف حكومته الهشة. وقد التقى في نهاية الأسبوع الماضي مع رئيس الحزب اليميني يسرائيل بيتينو (إسرائيل بيتنا)، أفيغدور ليبرمان، اللقاء الذي لاقى ردود فعل غاضبة لدى أطراف في حزب العمل، وسبب توترا بينه بين وزير الأمن عمير بيرتس.

وقد صرح أولمرت يوم أمس أن "توسيع الائتلاف الحكومي سيتم في القريب العاجل على أساس الاتفاقات الائتلافية القائمة". وقال أولمرت لطمأنة حزب العمل في أعقاب الأصوات التي تعالت منتقدة لقاءه مع ليبرمان: " ما زلت أرى في حزب العمل الشريك الأكبر، ولكنني أرى إمكانية ضم أطراف أخرى".

وقد اتفق أولمرت وليبرمان في اللقاء، على تقديم مشروع قانون لتغيير نظام الحكم في إسرائيل إلى نظام رئاسي وصياغة دستور للدولة، مع بداية الدورة الشتوية للكنيست التي تبدأ في 16 الجاري. وتباحث الطرفان في اللقاء حول مشروع قرار بشأن "عقد الزواج" أي اعتماد الزواج المدني كبديل لعقد الزواج الديني.


ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018