المتحدثون في جلسة الحكومة يجمعون على إعادة السيطرة على محور فيلدلفي ..

المتحدثون في جلسة الحكومة يجمعون على إعادة السيطرة على محور فيلدلفي ..

رغم أن جلسة الحكومة غير مخصصة للتباحث في الحلول الإسرائيلية من وجهة نظرها لأزمتها في قطاع غزة، كان هناك ما يشبه الإجماع الحكومي على إعادة احتلال محور فيلدلفي على الحدود بين قطاع غزة ومصر. ودعا الوزراء إلى عقد جلسة للحكومة أوالكابينيت لبحث ودراسة التطورات، واتخاذ قرار بشأن الخطوات التي يجب اتخاذها. وقال أولمرت أنه سيدعو هذا الأسبوع إلى جلسة للكابينت(الطاقم الوزاري الأمني-سياسي) للتباحث واتخاذ القرارت.

فقد عبر وزير الصناعة والتجارة ونائب رئيس الحكومة، إيلي يشاي، عن قناعته بأنه يجب إعادة السيطرة على محور فيلدلفي. وقال " لاشك في أنه يجب القيام بـ "عمل" في غزة وعدم التردد، فالتردد خطير ولكن يجب التباحث حول ذلك في الكابنيت ". ,أضاف:" قبل إعادة محور فيلدلفي قلت أن ذلك يعتبر نافذة إلى جهنم. يجب إيجاد صيغة للسيطرة على محور فيلدلفي".
وقال وزير التجارة، يتسحاك هرتسوغ: " لا شك أن الوضع آخذ في التفاقم، ويتوجب رد جدي ودقيق من جانب إسرائيل، لقد سمعت محمود الزهار، إن غرور قيادة حماس سيكلفها غاليا".

وقال رافي إيتان، (وزير لشؤون المتقاعدين): غزة هي مشكلةـ أعتقد أنه يجب إعادة السيطرة على محور فيلدلفي، والتعامل مع غزة بشكل موضعي ومحدود، وعدم إعادة احتلالها. ويجب أن نبقى في محور فيلدلفي فترة طويلة، والخيار الآخر هو أن يتعاون المصريون معنا، حتى لو كنا هناك، يجب أن نطمح إلى ذلك. وفي حالة عدم حدوث ذلك يجب التفكير مرتين هل نبقى في فيلديلفي أم لا ".

وقال شمعون بيرس، القائم بأعمال رئيس الحكومة، أن الوضع في قطاع غزة سيئ " أعطينا غزة للفلسطينيين وهم يستفزون مصيرهم ويدفعون نحو نهاية حكومتهم. حماس تتصرف بوحشية، تطلق النار ولا تحترم الاتفاقات وغير مستعدة للتوقيع على اتفاقات.

وقال نائب رئيس الوزراء، شاؤول موفاز قبل جلسة الحكومة أنه يجب التباحث حول ما يحدث في قطاع غزة بشكل عاجل واتخاذ قرارات. وقال عضو الكنيست أفرايم سنيه (العمل)، قبل جلسة الحكومة، ربما يجب بحث إعادة السيطرة على محور فيلدلفي، ويجب أن يتم ذلك في جلسة للحكومة".

وقد قال قائد هيئة الأركان العامة دان حالوتس، يوم الجمعة، وتحدث كأنه ليس اللاعب المركزي في صناعة الواقع الفلسطيني: " القضية الفلسطينية تبدو كمعضلة بعيدة الحل. النظام موجود في حالة من الفوضى. ففي غزة هناك حالة من الفوضى العارمة، ولا يوجد "ملك" يأخذ الأمور على عاتقه ويحل النظام، وهناك حروب داخلية تجد نافذة مهرب إلينا. بالتالي هم لن يحاربوا حربا أهلية بل سيجدون إجماعا، وهو نحن".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018