المجازر لم ترويه؛ شطاينتس يطالب باحتلال قطاع غزة باكمله

المجازر لم ترويه؛ شطاينتس يطالب باحتلال قطاع غزة باكمله

زعم رئيس لجنة الخارجية والامن في الكنيست الاسرائيلي، يوفال شطاينيتس، انه "فقط احتلال قطاع غزة سيزيل خطر القسام على مدينة سديروت".

وقال شطاينيتس، من حزب الليكود، انه "يتوجب القيام بحملة كبيرة، احتلال غزة والبقاء فيها حتى نقتلع البنى التحتية لصواريخ القسام والارهاب من الجذور".

وتبين ان شطاينيتس لم يرتو بعد من المجازر التي تقترفها اسرائيل في قطاع غزة، في الايام الاخيرة، وتفوه ان "عمليات الجيش الاسرائيلي في القطاع محدود جدا، وهو يوفر ردا تكتيكيا وليس استراتيجيا".

واضاف ان الفلسطينيين "لا يملكون الان صواريخ قسام يصل مداها الى مدينة اشكلون (عسقلان)" في جنوب اسرائيل، "ولكنهم سيحاولن تهريب اسلحة كهذه بواسطة الخنادق"، التي تدعي اسرائيل ان الفلسطينيين يحفرونها تحت شريط فيلادلفي الحدودي بين قطاع غزة ومصر.

ودعا شطاينيتس الى قتل رجال المقاومة الفلسطينيين، وقال انه "لا يتوجب تكرار الخطأ الذي ارتكبناه في العام 1992 عندما تم طرد المئات الى لبنان. بدلا من طردهم الى لبنان يتوجب ارسالهم الى جنة عدن".

وقال انه "يتوجب الاستمرار في سياسة الاغتيالات لانها الحل الافضل".

من جهة ثانية، افادت اذاعة الجيش الاسرائيلي ان شطاينيتس طرد صحفيين نمساويين من بيتته اليوم، حضروا لاجراء مقابلة معه.

وبرر شطاينيتس تصرفه اللاخلاقي بان الصحفيين وجهوا له اسئلة "لاسامية"!!

وكان الصحفي، من برنامج "60 دقيقة" في التلفزيون النمساوي قد حضر لاجراء مقابلة حول سياسة التسلح النووي الاسرائيلي.

وادعى شطاينيتس ان الصحفي قال له ان اسرائيل دولة ارهاب، وعندها قرر وقف المقابلة.

وقالت الاذاعة ان شطاينيتس استعان بحارسه الشخصي لطرد الصحفيين مما يشير الى استخدام القوة.